الرئيسية / بانوراما / فاتحة مرشيد تصدر “شرارة من الهناك” باللغة الفرنسية

فاتحة مرشيد تصدر “شرارة من الهناك” باللغة الفرنسية

صدر حديثا، عن منشورات يونيسيتي بباريس، ديوانا شعريا جديدا، للشاعرة والروائية المغربية فاتحة مرشيد، تحت عنوان “شرارة من الهناك”، (Etincelle d’ailleurs).

ويضم الديوان الصادر باللغة الفرنسية، ضمن سلسلة شعراء كونيون، 8 قصائد مرقمة، جاءت كل منها على شكل شذرات مكثفة وعميقة تبعث على التأمل، بحيث يمكن قراءتها بشكل مستقل، كما يمكن قراءة الديوان بأكمله كقصيدة واحدة.

وهو أول ديوان يصدر باللغة الفرنسية للأديبة الحاصلة على جائزة المغرب للشعر، بعد إصدارات متعددة باللغة الأم تراوح بين الشعر والرواية والقصة القصيرة.

تدعونا الشاعرة في هذه الشذرات، التي تعبق برائحة المحيط المالحة، إلى إشراكها ذلك الإحساس بالوحدة الخصبة في مقابلة هذا البحر الذي يُسمع هدير أمواجه وهو يردد صدى أرواحنا.

إنه أيضا دعوة للتأمل في ذاتنا الإنسانية في مواجهة المجهول الجسيم، وفي مواجهة الإبحار بلا عودة، والفقدان الحتمي، وعطب القلب.

جاء في الإهداء الذي استهلت به فاتحة مرشيد قصائدها “إلى روح أخي الذي تحدى البحر بعقد قران أبدي عليه”. ويقول الشاعر الفرنسي بول كلوديل في تقديمه للديوان إن “القصيدة لا تتشكل من هذه الحروف التي تنغرس كمسامير، ولكن من البياضات التي تخلفها على الورق”.

إذن، نحن أماما أشعار مكثفة وعميقة تفوح منها مشاعر اشتياق عذبة لكنها ضرورة حتمية لانتصار الفرح.

كما نقرأ على ظهر الغلاف الشذرة التالية:

هذه المسافة بين الآخر والأنا

بين الأنا والأنا 

نحترق

بلفحات الصقيع

ونبحث في الرماد

عن شرارة من الهناك 

جنحت هنا.

فاتحة مرشيد، الشاعرة والكاتبة، التي زاوجت بين الطب والأدب، تعرف كيف تجعل مهنتها كطبيبة الأطفال في خدمة الإبداع، فيلمس القارئ لكتاباتها، سواء شعرا أو قصة، تلك الروح الفنية الممزوجة بحس إنساني رفيع تنفرد به في أعمالها.

حصلت على جائزة المغرب للشعر سنة 2010، أشرفت على إعداد وتقديم برنامج يهتم بالتربية الصحية في القناة الثانية المغربية لعدة سنوات. كما أشرفت على فقرة “لحظة شعر” في البرنامج الثقافي “ديوان” بنفس القناة.

أصدرت حتى الآن سبع مجموعات شعرية، وخمس روايات باللغة العربية، هي “لحظات لا غير”، و”مخالب المتعة”، و”الملهمات”، و”الحق في الرحيل”، و”التوأم”. فضلا عن مؤلفها العلمي في طب الأطفال “الإسعافات الأولية للطفل”.