الرئيسية / بانوراما / فيلم لمخرجة مغربية يثير جدلا في الجزائر
المخرجة الفرنسية من أصول مغربية، هدى بن يمينة-

فيلم لمخرجة مغربية يثير جدلا في الجزائر

آثارت المخرجة الفرنسية من أصول مغربية، هدى بن يمينة، جدلا واسعا في الجزائر، إثر إعلانها عن أنها تستعد لتصوير فيلم حول حياة المناضلة الجزائرية الشهيرة، جميلة بوحيرد.

وأفادت وسائل إعلام جزائرية أن المخرجة هدى بن يمينة، لم تستشر المناضلة الجزائرية إذا كانت موافقة أم لا على أن يصور فيلما حول حياتها.

وكانت المخرجة صرحت أنها تستعد لتصوير فيلم يحمل عنوان “لأجل آسيا”، يحكي قصة حب بين ثورية جزائرية وصحفي أمريكي يحاول إخراجها من السجن، مضيفة أن أحداث الفيلم تجري خلال ثورة الجزائر من أجل الحصول على الاستقلال.

وتابعت في تصريحاتها أنها استلهمت الشخصية الأساسية في الفيلم من عدة مناضلات جزائريات، خاصة جميلة بوحيرد، وزهرة ظريف.

ونشرت يومية “الشروق” الجزائرية خبرا يفيد أن المناضلة جميلة بوحيرد ترفض أن يصور فيلما عن حياتها، دون استشارتها، ما أجج غضب الجزائريين.

واشتهرت جميلة بوحيرد، المزدادة سنة 1935، خلال سنوات الاستعمار الفرنسي للجزائر، حيث انضمت إلى جبهة التحرير الوطني ثم إلى الفدائيين، وكانت تقوم بزرع القنابل في طريق جنود الاستعمار الفرنسي، ما جعلها المرأة المطلوبة رقم 1 من قبل السلطة الفرنسية، التي اعتقلتها سنة 1957. وصدر في حقها حكما بالإعدام، ثم جرى تحويله إلى سجن مؤبد، قبل أن تخرج سنة 1962، لتتزوج من المحامي الفرنسي الذي دافع عنها جاك فيرجيس.