الرئيسية / بانوراما / صورة جديدة من داخل فتحة نهاية العالم
ede3a59a7748095ae472e843a13ad812

صورة جديدة من داخل فتحة نهاية العالم

التقطت صور جديدة من داخل الفتحة العملاقة التي ظهرت فجأة في سطح الكرة الأرضية، وانتشرت الصور بسرعة حول العالم مع ازيادة اهتمام جهات علمية بهذه الظاهرة.
وقد طرح العلماء نظريات عديدة حول أسباب ظهور هذه الفتحة في شبه جزيرة “يامال” شمالي سيبيريا، منها نظرية الاحتباس الحراري الذي قد يكون تسبب في انطلاق غازات بشكل مفاجئ من تحت سطح الأرض، ونظرية الغاز المتراكم بسبب اختلاط الرمل مع الملح والغاز، إضافة إلى نظرية اصطدام نيزك بالمنطقة، وغيرها.
تعدد النظريات دفع السلطات الحكومية في يامال لاستدعاء بعثة من الخبراء للوقوف على السبب الحقيقي لظهور الفتحة في سطح الأرض بهذه المنطقة.
التقطت البعثة العلمية العديد من الصور الهامة للفتحة، منها بواسطة طائرة هليكوبتر، ونشرت الصور في جريدة The Siberian Times، كما استعان العلماء بصور من القمر الاصطناعي الروسي لمعرفة لحظة تشكل الفتحة.
وتشير بيانات البعثة إلى أن عمق الفتحة 70 مترا، وفي قاعها بحيرة جليدية وتنسال المياه على جدران الفتحة الجليدية المتآكلة.
رغم إصرار فريق العلماء على أن الفتحة “ظاهرة طبيعية”، إلا أنهم يؤكدون الحاجة لإجراء مزيد من الدراسة للوقوف على أسباب تكونها بهذا الشكل الضخم والعميق.
وقد لاحظ العلماء أيضا أن قطر الفتحة أصغر مما قدروه سابقا، وقال أندريه بليخانوف، الباحث في مركز الدولة العلمي لبحوث القطب الشمالي إن فوهة الحفرة تتخذ شكلا بيضاويا أكثر منه دائريا، ما يجعل قياس قطر الفتحة بدقة أمرا صعبا، إلا أنهم يقدرونه بحوالي 30 مترا، ومع إضافة الحواف المحترقة للقياس يصبح القطر حوالي 60 مترا.
وقد استطاع العلماء النزول إلى داخل الفتحة، إلا أنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى القاع، ولاحظوا أن الجليد يشكل حوالي 80% من مكونات الفتحة على الجدران حتى القاع، وقد أخذ تدريجيا بالذوبان تحت حرارة الشمس.
رجح بعض العلماء أن يكون ارتفاع درجة حرارة الصيف في منطقة يامال العامين الماضيين 2012، 2013، قد أثّر في تكوّن الفتحة، إلا أن آخرين  يعتقدون أن أفضل النظريات المطروحة تلك التي تعزو تشكلها إلى أسباب “داخلية” من باطن الأرض لا “خارجية”.
ويقول العلماء: “نستطيع الآن أن نقول بيقين أنه تحت تأثير عمليات داخية في باطن الأرض كان هناك “طرد مركزي” للجليد، وأن ما حدث لم يكن انفجارا، ما يعني أنه لم تكن هناك حرارة مصاحبة لتكون الفتحة”.
ويستدعي هذا الكلام نظرية ظهرت في ثمانينات القرن الماضي، أهملها العلماء لعدة سنوات، وتقول بأن بحيرات منطقة يامال قد تكونت بسبب مثل هذه “العمليات الطبيعية” التي تحدث في الجليد تحت سطح الأرض. وهذه العمليات كانت تحدث منذ حوالي 8000 عام، وربما هي تتكرر الآن، أي أننا نشهد ظاهرة تكون بحيرة جديدة مرة أخرى.
وإثبات هذه النظرية يعني أننا نعاصر عملية طبيعية فريدة من نوعها، شكلت في الأساس الطبيعة الخلابة لشبه جزيرة يامال.
وعن مستقبل الحفرة قالت مارينا ليبمان، الباحثة الأولى في معهد الغلاف الجليدي للأرض بفرع سيبريا لأكاديمية العلوم الروسية: “جدران الحفرة ستذوب باستمرار، ومع ارتفاع درجات الحرارة في الصيف لن يكون هناك وقت لتجمده.
هذا وقد أخذ العلماء عينات من التربة والجليد بداخلها، وأرسلوه إلى المعامل للدراسة.