الرئيسية / بانوراما / قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تضل صامدة رغم الاهمال
00778b3c3f49e9d540583cdd7f3d2c5c

قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تضل صامدة رغم الاهمال

تتناثر عبر ليبيا مئات القصور، خصوصاً في غرب البلاد. وتتركز غالبيتها في الجبل الغربي وجنوب طرابلس في ترهونه وبني وليد، ولا تخلو منها مناطق الجنوب والشرق، وقصور ليبيا ذات الألف عام وعام تمثل تجربة في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم، تطوّرت عبر مئات السنين وعلى نحو مختلف عن غالبية ما عرف من قصور العالم.

ويعود عمر غالبية تلك القصور إلى القرن الرابع للميلاد وبعضها إلى القرنين العاشر والحادي عشر للميلاد. ويزيد عمر أحدثها على 400 عامًا. وتتنشر قصور القرن الرابع بشكل لافت في ترهونه وبني وليد وهي جزء من نظام المزارع المحصنة الذي ابتدعه الرومان لحماية مدنهم الساحلية لبدة واويا، وهي طرابلس الحديثة وصبراته، وكان يقيم فيها ضباط رومان متقاعدون يشتغلون بإدارة المزارع الكبيرة في تلك المناطق التي كانت تنتج القمح والشعير وزيت الزيتون والعنب والخوخ، ويستخدم العبيد في خدمتها وقت السلم لتتصدى لهجمات “الجرمنت”، وهم سكان الجنوب الليبي في ذلك العصر عند تقدمهم لمهاجمة مدن الشمال التي يسيطر عليها الرومان.

واتخذت قصور القرن الرابع للميلاد شكل القلاع المحصنة وبنيت في أعالي الهضاب والمرتفعات، وتركز اهتمام مهندسيها على جعل الوصول إليها صعباً وبمداخل وأبواب محددة، مما يسهل الدفاع عنها وحمايتها. وتتكون غالباً من طابقين، ويقسم كل طابق إلى غرف مستطيلة ومربعة. واستُخدمت في بنائها المواد المحلية من حجارة وطين وجبس، وصنعت أبوابها من جذوع الزيتون. ويمثل “قصر البنات” وقصر “بوالاركان” في بني وليد وقصر دوغه في ترهونه النماذج الأمثل لها، ولا تزال صامدة على رغم الإهمال الذي تعرضت له على مرّ قرون طويلة. ويعتبر قصر دوغه أكثر تلك القصور أناقة وجمالاً بهندسته الناعمة ورسوم جدرانه الزاهية ونقوشه الكثيرة.

ويغلب المعمار الليبي المحلي على تلك القصور، بل يكاد لا يظهر أثر للمعمار الروماني الذي كان يسود في مدن لبدة واويا وصبراته. ويشير معمار تلك القصور والقلاع إلى ما يشبه الانفصال بين الحضارتين وبقاء ثقافة المعمار المحلي مسيطرة في تلك الأرجاء.

في جبل نفوسه في غرب ليبيا، تسيطر المحلية ولا يظهر أثر للحضارات الأجنبية التي تعاقبت حتى الفتح الإسلامي، حين وفدت الثقافة الإسلامية وأثرت في كل جوانب الحياة، ومنها المعمار. ويعتبر جبل نفوسه المدرسة الليبية الأهم في المعمار التي سادت حتى النصف الثاني من القرن العشرين، على رغم ظهور مبانٍ إيطالية في مراكز بعض مدن هذا الجبل. وتمثل قصور جبل نفوسه التي يصل عمر بعضها إلى 8 قرون فن المعمار والتحصين في ليبيا، فهي وككل القلاع تبنى في أعالي الجبال وتحمى بسور شديد التحصين وبمداخل صعبة، ويمثل قصر نالوت نموذجها الأكبر والأجمل.

وقصور جبل نفوسه ليست قصوراً للسكن، بل للتخزين. إنها المصرف المركزي للمدينة أو “الاحتياط الوطني”، إذ يقسم القصر إلى غرف صغيرة تخصص كل منها لعائلة لتخزن فيها رصيدها من الحبوب والزيت والتين. وطوّر الليبيون أساليب وأدوات تخزين قادرة على حفظ تلك المواد لفترات طويلة.

ويحتوي قصر نالوت على أكثر من 400 غرفة، بنيت بعضها فوق بعض بهندسة بسيطة. وتفصل غرف القصر في كل طابق منه ممرات ويربط بين طوابقه درج. واستخدمت في بناءه المواد المحلية وخططه مهندسون محليون ونفذه عمال محليون أيضاً.

وقصر الحاج هو نموذج آخر لقصور ليبيا الكثيرة، وهو مقسم إلى مئة وأربع عشرة غرفة. ويقول البعض إنه قسم بعدد سور القرآن الكريم. ويستخدم أيضاً للتخزين وكان يحرسه رجال متفرغون يتقاضون أجوراً. وتمول القصور أعمال صيانتها وأجور العاملين فيها بنسبة من المحصول المخزن لديها. وكان قصر الحاج كمؤسسة اقتصادية يصرف جزءاً من دخله على تعليم بعض طلاب العلم وذلك بتقديم المنح الدراسية لهم.