الرئيسية / مشاهد24 GIF / هكذا كانت تُجرى العمليات الجراحية قبل إكتشاف التخدير

هكذا كانت تُجرى العمليات الجراحية قبل إكتشاف التخدير

قد لا يتخيّل أحدنا الألم الذي ينتج من إجراء عملية جراحية بسيطة لخلع ضرسه بدون أن يتم تخديره، فالألم الناتج عنها بالتأكيد فظيع، لكن لا يُقارن أبدًا بعمليات جراحية معقدة  والتي تتطلب تخديرًا كاملًا ، لكن مع ذلك، فإن العمليات الجراحية قبل القرن التاسع عشر، بجميع أنواعها وحالاتها، كانت تُجرى بدون تخدير، وبطرق بدائية ووحشية جدًا.

الصور التالية ستحكي لكم الكثير عن أنواع العمليات الجراحية وكيف كان يتعامل الأطباء معها آنذاك.

صورة مأخوذة من كتاب يعود للعام 1846، تُظهر عملية جراحية للعين من أجل تصحيح “الحَوَل”.

صورة مأخوذة من كتاب يعود للعام 1846، تُظهر جراحين يقومون بإجراء عملية لإزالة ورم سرطاني من اللسان، بواسطة تشريحه إلى نصفين (الشكل 1)، ثم يستأصلون الورم (الشكل 2)، ثم يعيدون خياطة ما تبقى من اللسان (الشكل 3).

صورة مؤلمة تعود للعام 1841، تُظهر كيف كان الأطباء آنذاك يقومون ببتر القدم أو جزء منها. حيث كانوا ببساطة يقومون ببترها بواسطة سكِّين حادّة، وبدون تخدير. قبل القرن التاسع عشر، العمليات الجراحية كانت وحشية، وأغلب المرضى يموتون بسبب صدمة ما بعد العملية، تلوث الجرح أو فقدان الدم.

صورة تعود للعام 1840، تُظهر العملية المعقدة لإجراء عملية قيصرية قبل إختراع التخدير. قبل القرن التاسع عشر، فإن %80 من المرضى يموتون في مستشفيات لندن.

صورة بشعة من كتاب آخر يعود للعام 1841، تُظهر كيف يقوم الأطباء بإجراء عملية لإزالة الثدي، ثم تضميد الجرح بعد ذلك.
في العام 1846، قام “روبرت ليستون” بإزالة ساق بإستخدام الإيثر -واحد من أدوات التخدير الأولى، تبعه “جيمس سيمبسون” الذي اكتشف الكلوروفورم بعد سنة.

صورة مرعبة، تعود لكتاب من العام 1841، تبيّن كيف كان الأطباء يقومون بعمليات لإعادة تشكيل الفك السفلي لمنع بعض أمراض الفم. في العام 1865، قام الطبيب البريطاني “جوزيف ليستر” بإختراع التعقيم في العمليات الجراحية.

صورة موجعة تعود لكتاب من العام 1841، حيث يقوم الأطباء بخياطة شريان في منطقة الفخذ، مع الضغط على البطن لمنع تدفع المزيد من الدم.

صورة بشعة تعود للعام 1844، لمقطع عرضي لدماغ الإنسان.

صورة للأدوات الجراحية المستخدمة آنذاك لعمليات البتر، وعمليات العظام والأعضاء.

صورة من كتاب قديم، يعود للعام 1675، ويظهر فيها كيفية علاج الناسور الدمعي (آفة صغيرة بالقرب من العين)، التي أجريت على راهبة.

صورة تعود للعام 1846، تُظهر الإجراءات الجراحية المختلفة.

صورة مروعة تعود للعام 1866، يظهر فيها كيف يقوم الأطباء بربط الشرايين في أسفل الذراع والكوع، لوقف تدفق الدم.

رسم تخطيطي مخيف، يعود لكتاب من العام 1848، يُظهر تشريح الإبط مع الشرايين الإبطية، التي تنقل الدم إلى الرقبة والبطن، تم ربطها لمنع تدفق الدم.

صورة جميلة تعود للعام 1675 تم الاحتفاظ بها جيدًا، لعملية إزالة ثدي، وذلك بواسطة استئصاله مباشرة.

صورة أخرى تم الاحتفاظ بها، تعود للعام 1675، لعملية التخلص من الدم، وذلك للوقاية من الأمراض.

رسم بياني لكتاب يعود للعام 1856، يظهر فيه كيف يقوم الأطباء بتشريح الصدر للكشف عن الرئتين، القلب والأوعية الدموية الرئيسية.