الرئيسية / عالم المرأة / علامات وعلاج…سن اليأس عند الرجال
images (12)

علامات وعلاج…سن اليأس عند الرجال

عندما تمر المرأة بمراحل سن اليأس، يتم على الأقل تحضيرها نفسيا وجسديا لمواجهة هذه المرحلة. أما الرجل الذي يرفض الاعتراف بهكذا مصطلح حين يتعلق الأمر به شخصيا، فيعيش في مراحل الإنكار حتى تقع الواقعة.

وقد أثبتت الدراسات العلمية بشكل قاطع بأن الرجل يعاني من أعراض سن اليأس التي تبدأ بعد تجاوزه الأربعين، وفي بعض الحالات عند بلوغه الخمسين.

لماذا يحصل سن اليأس لدى الرجل؟

السبب البيولوجي الذي يسبب سن اليأس عند الرجل لم يحسم بشكل قاطع بعد، لكن العلماء يعتقدون بأن هذه المرحلة تبدأ مع بداية انخفاض معدلات هرمون التستوستيرون. علما أن هذا الهرمون يمد الرجل بالقوة والنشاط، ويساعده على حرق الدهون ويسرع من نمو الشعر في الجسد بالإضافة إلى النشاط الجنسي. وبعد تجاوز الرجل سن الثلاثين يبدأ هذا الهرمون بالانخفاض بنسبة 1‪% سنويا.

عوارض سن اليأس لدى الرجل

عوارض سن اليأس لدى الرجال واضحة جدا وتشمل تراجع كثافة شعر الجسم، وضمور العضلات، وهشاشة العظام، والأرق، والعجز الجنسي، والتعرق الليلي، والهبات الساخنة، والاكتئاب بالإضافة إلى المزاج العكر. وتجدر الإشارة إلى أن هذه العوارض تظهر دفعة واحدة وخلال فترة زمنية قصيرة، إذ من الممكن أن يعاني الرجل من بعض هذه العوارض خلال مراحل حياته، وتكون حينها حالة مرضية مزمنة لا علاقة لها بسن اليأس.

إليك تفصيل لبعض من هذه العوارض:

العجز الجنسي

يعاني الرجل خلال هذه المرحلة من ضعف الانتصاب، وتراجع في الرغبة الجنسية وتقلص في حجم الخصية.

الأرق

يؤدي انخفاض معدلات هرمون التستوستيرون الى اضطرابات في النوم، وقد تتسبب في بعض الأحيان بأرق مزمن.

التغيرات الجسدية

يعاني الرجل من زيادة في الوزن، وضمور في العضلات ما يؤثّر على قوته الجسدية. ومن العلامات الواضحة هي التغيرات التي تطرأ على شكل الثديين عند الرجل، فهي أما تصبح أكبر حجما أو يصيبها الترهل. وفي بعض الحالات يعاني الرجل من تراجع في كثافة الشعر، بالإضافة إلى التعرق الليلي والهبات الساخنة وانعدام النشاط خلال النهار.

التغيرات العاطفية

معدلات هرمون التستوستيرون المنخفضة تؤدي إلى الاكتئاب والحزن، وتؤثر على القدرة على التركيز وتضعف الذاكرة.

ما هو علاج سن اليأس لدى الرجل؟

علاج هذه الحالة يكون بحقن هرمون التستوستيرون، لكنه من العلاجات التي ما تزال تثير الجدل. إذ أن أي زيادة عن المعدل تضاعف نسبة إصابة الرجل بأزمة قلبية وسرطان البروستات بالإضافة إلى مشاكل صحية متعددة.

وأفضل طريقة للتعامل مع سن اليأس يكون بالاعتراف به أولا، لأن نسبة كبيرة من الذكور ترفضه جملة وتفصيلا. الحصول على مساعدة طبّية ثانياً والابتعاد كليا عن البدائل، خصوصاً العشبية منها، ثالثاً. فالبدائل العشبية ليست بالخيار الآمن كما يخيل للبعض، فهي قد تؤدّي الى مضاعفات صحية خطيرة قد تصل إلى الموت أحيانا.

أما الزوجة فكلّ ما يمكنها القيام به هو تفهم ما يمر به زوجها، وإنْ كانت قد سبقته الى سنّ اليأس فيمكنها الاستفادة من معاناتها لمساعدته على تجاوز أزمته.

روابط ذات صلةالسلطة.. في “سن اليأس”!!