الرئيسية / عالم المرأة / أهمية الكاليسوم لصحة طفلك

أهمية الكاليسوم لصحة طفلك

ترتبط مادة الكالسيوم عادة بالأطفال، باعتبارها مكوناً رئيسياً لتكوين وتدعيم بنية عظامهم، خاصة في طور النمو، إذ يدخل الكالسيوم في تركيبها، بالإضافة للفوسفور والبروتين، كما يساهم في العمليات الحيوية الأخرى للجسم، مثل تقلص العضلات، وإرسال الإشارات العصبيَّة، وتجلط الدم،
ويرتبط نقص الكالسيوم بنقص فيتامين «د»، الذي يعمل على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء، ومنع إفرازه عن طريق الكلى، ويساعد كذلك على تقوية مناعة الجسم ومقاومته للأورام.
وترجع أسباب نقص الكالسيوم إلى:
– قلة أكل الطفل للأطعمة المحتوية على الكالسيوم وفيتامين «د».
– قلة التعرض المباشر لأشعة الشمس.
– قد يكون النقص بسبب خلل في الهورمونات
– أسباب وراثيَّة.
ويسبب نقص الكالسيوم عند الأطفال مشاكل خطيرة تتمثل في الكساح وهشاشة العظام، حيث تصبح قابليتها للكسر أسهل من العظام السليمة، ويمكن أن يؤدي إلى حدوث تشنجات عضليَّة؛ تصبح أحياناً إحدى علامات التشخيص للطفل المريض.
ويمكن علاج نقص الكالسيوم بالطرق التالية:
– تحسين نوعيَّة تغذية الطفل بإضافة الأطعمة المدعمّة، أو التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين «د»، أهمها منتجات الألبان والأجبان وهي أفضل مصدر للكالسيوم، إضافة للخضراوات الورقيَّة من القرنبيط الأخضر والكرنب والسبانخ والملوخيَّة وأوراق اللفت الخضراء، ويعتبر سمك السردين عند أكله مع العظم من أهم المصادر الجيدة للكالسيوم.
– لتنشيط فيتامين «د»، يجب تعريض الطفل للشمس بشكل كافٍ، وأفضل وقت لذلك هو بعد شروق الشمس، وقبل الغروب، والأفضل أن يكون التعرض مباشراً من دون أي حاجز، حتى ولو كان زجاجياً، فعندما يتعرض الطفل للشمس بشكل كافٍ ينشط فيتامين «د» الموجود تحت الجلد؛ فيتحول إلى صيغة أخرى في الكبد، ومن ثم يتحول إلى صيغة نشطة في الكلى؛ تقوم بامتصاص الكالسيوم وتثبيته في العظام.
– في حال كان الطفل يعاني من نقص شديد في الكالسيوم؛ يلجأ الأطباء لإعطائه الكالسيوم على شكل أقراص، وأفضل نوع منها هي التي تحتوي على الكالسيوم مضافاً إليها فيتامين «د».
– إذا كان الطفل من ذوي البشرة الداكنة؛ فيحتاج إلى كميات أكبر من فيتامين «د».
– يعتبر زيت كبد الحوت؛ أحد المصادر المشبعة بفيتامين «د»، لكنَّه يحتوي على عناصر غذائيَّة أخرى، مثل فيتامين «أ»، ويجب إعطاؤها للطفل بكميات محسوبة؛ حتى لا تتسبب زيادتها في إصابته بالتسمم.