الرئيسية / عالم المرأة / نصائح ترعاك أثناء حملك
68b62085e41e8f225811766f8d5eb2bb

نصائح ترعاك أثناء حملك

قد يؤثر رفع درجة حرارة الجسم على الدورة الدموية والمواد المغذية لطفلك، ويسبب مشاكل لك وله؛ لذلك ينصح الدكاترة المتخصصين في الطب الجلدي بتجنب الحرارة والمعالجات الحرارية التجميلية أثناء الحمل.

تشمل هذه المعالجات:
حمامات البخار
غرف البخار

الينابيع الساخنة
الدوامات، أحواض المياه الساخنة والجاكوزي

رياضة بحذر
إن ممارسة الرياضة أثناء الحمل تمنحك المزيد من الطاقة وتعد جسمك للولادة طالما أن الوضع مسموح من قبل الطبيب، ولكن عليك اتباع النصائح الآتية مع الرياضة:
– إذا كنت بصحة جيدة؛ فاحرصي على ممارسة الرياضة بما لا يقل عن ساعتين ونصف كل أسبوع.
– اختاري تدريبات ذات تأثير منخفض؛ مثل المشي على آلة المشي، وتجنبي الحرارة أو السباحة.
– إذا كنت تمارسين الرياضة قبل الحمل، فاستشيري طبيبك حول الاستمرار في الركض، والقيام بالتمارين القلبية، أو رفع الأوزان.
– احرصي على شرب الكثير من الماء، والتوقف عن التمرين إذا شعرت بالدوار أو الإغماء.

معالج معتمد
إن خفض مستويات الإجهاد والتوتر السلبي؛ أمر مهم لإعطاء الجسم فرصة للحمل، ويعتبر قضاء يوم في منتجع صحي متعة حقيقية أثناء الحمل، فالتدليك يخفف التوتر ويريح العضلات من الآلام، وابحثي عن معالجة تدليك معتمدة قبل الولادة، وتحققي دائماً مع طبيبك أولاً، حيث تثبت التحقيقات والأبحاث الحديثة أن العلاج بالتدليك قبل الولادة يمكن أن يكون عنصراً أساسياً جداً في رعاية المرأة قبل الولادة، وينبغي أخذه بعين الاعتبار، ورغم أن معظم مؤسسات تدريب التدليك تعلم العلاج بالتدليك للنساء الحوامل، فمن الأفضل العثور على معالج تدليك معتمد لما قبل الولادة، واعلمي أن العديد من علاجات السبا (spa)  آمنة، ولكن تجنبي تلك التي ترفع درجة حرارة الجسم، مثل حمامات الطين وجلسات الساونا.

الاسترخاء
أظهرت الدراسات التي أجريت في السنوات العشر الماضية أن مستويات الهرمون المرتبطة مع الاسترخاء والإجهاد تتغير بشكل كبير؛ مما يؤدي إلى تنظيم المزاج وتحسين الصحة القلبية الوعائية، وعند تقديم العلاج بالتدليك كجزء من رعاية المرأة قبل الولادة. أدت هذه التغيرات في مستويات الهرمون أيضاً إلى عدد أقل من المضاعفات أثناء الولادة ولحديثي الولادة، مثل انخفاض الوزن.

جلسات الوجه
إن جلسة رعاية للوجه؛ قد تكون أيضاً عامل استرخاء رائع، بالإضافة إلى إبقاء بشرتك صحية. وعليك الأخذ في عين الاعتبار أن بشرتك قد تكون أكثر حساسية في حملك، وأن بعض المنتجات قد تسبب تهيجها، حتى إن كنت قد استخدمتها من قبل، اطلبي من الخبيرة المعالجة استخدام منتجات ألطف للبشرة الحساسة، كما يمكنك طلب إجراء اختبار على منطقة صغيرة من الجسم قبل البدء، واحرصي على ألّا تستخدم المعالجة الجمالية أي منتج يحتوي على الريتينويد، وهو نوع من فيتامين «أ» يسرع انقسام الخلية، ويمكن أن يساعد بشرتك، من خلال تعزيز تجديد البشرة ومنع الكولاجين في البشرة من الانهيار، ومع ذلك، هناك احتمال أن يؤذي طفلك إذا تعرضت للكثير منه.

يوغا
يمكن أن تساعد اليوغا على استرخاء الجسم والعقل وإعطائك توازناً أفضل، مع تغيير مركز الجاذبية. ننصحك عزيزتي بالبحث عن قرص فيديو DVD خاص ليوغا الحمل، أو انضمي لحصص يوغا ما قبل الولادة، سوف يساعدك مدرب معتمد على معرفة الأوضاع والحركات التي يمكنك القيام بها بأمان، وسوف يعرفك على كيفية التكيف مع هذه الرياضة كلما اقترب موعد ولادتك. واستشيري الطبيب قبل البدء في أي ممارسة، بما في ذلك اليوغا.

الحفاظ على وزن صحي
إن علاجات التخلص من الدهون وتحديد الجسد fat-busting/body contouring لا تسبب الضرر لك أو لطفلك، ومع ذلك ينصح الأخصائيون بوقفها عند التيقن من وجود الحمل، فوصولاً إلى 12 أسبوعاً، يستحب عادة زيادة الوزن، وهو أمر صحي لا مفر منه، لو كنت بوزن صحي من قبل، فقد تكتسبين ما يقرب من 25-35 باوند خلال فترة الحمل، وستحتاجين إلى إضافة 100-300 سعرة حرارية في اليوم؛ كونك تأكلين لاثنين؛ لذا:
– قومي باختيار تلك السعرات الحرارية الزائدة بحكمة من جميع المجموعات الغذائية –شاملة الحبوب والفواكه والخضروات واللحوم والفول، ومنتجات الألبان.
– لا تهملي وجبة الإفطار، وتناولي وجبات خفيفة صحية بين الوجبات.
– تجنبي الأطعمة التي تحتوي على البيض أو اللحم النيّئ أو غير المطبوخة جيداً.
– هناك أنواع معينة من الأسماك تحتوي على نسب عالية من الزئبق، بالإضافة إلى منتجات الألبان غير المبستر، وقطع اللحوم الباردة، فتجنبيها إلا إذا تم تسخينها.