الرئيسية / عالم المرأة / 5 أسباب للإجهاض في الثلث الثاني من الحمل
حمل-مشاهد24

5 أسباب للإجهاض في الثلث الثاني من الحمل

تعتبر الفترة الأولى من الحمل حساسة وغير آمنة حيث تكون فرص الإجهاض مرتفعة، في حين تقل فرص الإجهاض بعد الثلث الأول من الحمل، ورغم ذلك تحدث بعض حالات لسقوط الحمل في الثلث الثاني وأيضا الثالث.

إليك أهم أسباب الإجهاض العفوي بعد الثلث الأول من الحمل:

– عنق الرحم: عدم قدرة عنق الرحم على إبقاء الطفل لفترة طويلة من أسباب الولادة المبكرة، وأيضاًمن أسباب سقوط الحمل بعد الأشهر الـ 3 الأولى.

– مشاكل الرحم: تسبب الأورام الليفية والخراجات والعيوب الخلقية إجهاضا بعد أن يتم زرع البويضة المخصبة في جدار الرحم. يساعد الكشف المبكر عن هذه المشاكل على تجنب الحالة.

– شذوذ الكروموسومات: يتسبب شذوذ الكروموسومات في 60 بالمائة من حالات الإجهاض المتأخر، ويهدد ذلك الخطر الأمهات في سن الثلاثينات والأربعينات.

– هجوم المشيمة: للمشيمة مسؤولية كبرى، فهي وسيلة إبقاء الطفل على قيد الحياة داخل الرحم، فإذا هاجمت الخلايا المناعية المشيمة يتسبب ذلك في وفاة الجنين.

– الحالات الطبية: الإجهاض بعد الأشهر الـ 3 الأولى شائع لدى النساء اللاتي تعانين من مرض السكري غير المنضبط، ومشاكل الغدة الدرقية، وارتفاع مستويات الحمض الأميني، والاختلالات الهرمونية. تلعب الفحوصات الطبية دورا هاما في التعامل مع هذه الحالات.

إليك مجموعة من النصائح تساعد على تجنب سقوط الحمل:

– ممارسة التمارين والرياضة بانتظام.

– اتباع نظام غذائي متوازن ومتنوع يتضمن الحديد والكالسيوم وحمض الفوليك والمغنيسيوم، والمغذيات الأخرى.

– الحد من الإجهاد، لأن التوتر والإجهاد يسببان خللا في الهرمونات.

– الحفاظ على وزن صحي.

– التوقف عن التدخين والكحول، والسيطرة على إدمان الكافيين.

– علاج الحالات الصحية مثل ضبط السكري، وعلاج مشاكل الغدة الدرقية، والتوازن الهرموني، وغير ذلك من مشاكل الرحم