الرئيسية / عالم المرأة / تقنية جديدة تحول العيون الداكنة إلى زرقاء
201503150423828

تقنية جديدة تحول العيون الداكنة إلى زرقاء

تختبر عيادة “ستروما ميديكال كروبوريشن” الأمريكية تقنية جديدة تحول عيون الإنسان الداكنة مثل البني أو الأسود إلى اللون الأزرق.

وقالت العيادة التي تتخذ من ولاية كاليفورنيا، مقراً لها، إنها اخترعت تقنية جديدة لجراحة للعين بالليزر قادرة على إزالة الخضاب من عين المريض، مما يحولها إلى اللون الأزرق.

يُذكر أن الطبقة العليا للقزحية (السدى)، في العيون الداكنة، مثل البنية والسوداء، تحتوي على تركيزات عالية من الميلانين، وهو خضاب طبيعي يؤثر على لون الجلد الإنسان، وشعره، وعينيه.

لكن في العيون الزرقاء والخضراء، تحتوي السدى على القليل جداً من ميلانين، ويأتي اللون الأزرق من ظاهرة لانتشار الضوء يُطلق عليها اسم “ظاهرة تندال”، وهي مماثلة لـ “ظاهرة رايلي” التي تجعل السماء تبدو زرقاء. لذا في الواقع العيون تبدو زرقاء فقط عندما لا يكون فيها خضاب.

وتستخدم التقنية الجديدة الليزر لإزالة الميلانين في سدى القزحية. ولا تستغرق العملية سوى 30 ثانية لكل عين.

وهذا يتسبب في أن يبدأ الجسم عملية طبيعية خاصة لإزالة الخضاب من العين على مدى عدة أسابيع بعد العلاج. ليحصل المريض بعدها على عيون زرقاء بلون السماء، حسب قول العيادة التي لم توفر مثل هذه العمليات للعامة بعد.

وعندما تحصل العيادة على موافقة الهيئات التنظيمية الحكومية بعد التأكد من أن العملية آمنة، ستبدأ قبول المرضى وإجراء العملية بسعر يبلغ زهاء 5000 دولار، وتتوقع العيادة أن تكون هذه العملية متاحة خارج الولايات المتحدة أولا، نظرا للتكلفة والأنظمة الصارمة للحصول على الموافقة.

يُشار إلى أن لأصحاب العيون الزرقاء أعلى معدل انتشار للأمراض الضمور البقعي المرتبطة بتقدم العمر، وذلك بسبب عدم وجود الميلانين الواقي.

وتبحث العيادة في الوقت الراهن عن مرضى لإجراء تجارب سريرية في كوستاريكا، والمكسيك، والفلبين، والأرجنتين، إضافة إلى العاصمة البريطانية، لندن، والفرنسية، باريس، والكندية تورونتو.