الرئيسية / عالم المرأة / دراسة أمريكية: سعادة الزواج في سعادة المرأة
653d5215a958c3cbf0314b984fad8cb9

دراسة أمريكية: سعادة الزواج في سعادة المرأة

 

أكدت دراسة أميركية حديثة أجرتها جامعة راتجرز بنيو جرسي، أن الزواج يكون سعيدا كلما كانت المرأة سعيدة.

وتناول الباحثون في دراستهم نوعية الزواج ومدى رضى الشريكَين عن زواجهما، في تحليل علاقة 394 زوجا يبلغ معدل مدة زواجهم 39 عاما، طُلب منهم الحفاظ على ملاحظات يكتبونها خلال الـ24 ساعة السابقة لوقت إجراء الدراسة، يذكرون فيها كم شعروا بالسعادة في هذا الوقت، في مشاركتهم الشريك التسوق، وإنهاء الأعمال المنزلية، ومشاهدة التلفزيون. كما وجّهت لهم الأسئلة التالية: كم تعتقد أن شريكك يقدّرك؟ كم تتشاجر مع شريكك؟ إلى أي مدى يتفهّمك؟ هل يدفعك إلى التذمر؟

وكشفت الدراسة أنه عندما عبّرت النساء عن سعادتهن لزواجهن، عبّر الرجال عن الأمر نفسه، إلا أن نسبة سعادتهم جاءت أعلى من نسبة سعادة النساء. أما النساء اللواتي عبّرن عن عدم رضاهن عن علاقتهن بأزواجهن، فتبيّن أن الرجال بدورهم لم يشيروا إلى السعادة في زواجهم، لكن يتذمرون أقل منهنّ.

وأوضحت الأستاذة الجامعية، ديبورا كار، المشرفة على الدراسة، أنه كلما كانت الزوجة راضية عن زواجها ضحّت أكثر من أجل زوجها، وقامت بالعديد من الأمور فقط لإرضائه وجعله سعيدا، ما ينعكس إيجابا على سعادته.

وصرّحت بأن لدى المرأة غير السعيدة في زواجها استعداد أكبر لأن تعبّر عن حزنها أو غضبها أو امتعاضها من حال علاقتها الزوجية، ولأن تواجهَ زوجها بالأمور التي تزعجها. وتنعكس كل هذه الأمور سلبا عليه، فيصبح هو أيضا غير سعيد، ولكن الفارق أنه لا يتذمّر بل يجلس و”يغلي” بهدوء، أي أن حزنه من زواجه لا يؤثر في زوجته، بما أنه لا يعبّر عن حاله مثلها.