الرئيسية / عالم المرأة / متلازمة الزوج المتقاعد تصيب النساء
792a2b4337ae9c7072d07b230fe74769

متلازمة الزوج المتقاعد تصيب النساء

 

النساء يشعرن بمعاناة كبيرة من “متلازمة الزوج المتقاعد”.

وتعدّ هذه المتلازمة ظاهرة عالمية تعاني خلالها المرأة من التوتر والاكتئاب وعدم القدرة على النوم بمجرد أن يتقاعد الزوج عن العمل.

ومتلازمة الزوج المتقاعد هي حالة إجهاد نفسية جسدية لدى حوالي 60% من الإناث اليابانيات الأكبر سناً، عندما تظهر عند المرأة علامات المرض الجسدي الناجم عن التوتر والاكتئاب كلما يقترب الزوج من سن التقاعد أو يصل إليه.

ومن بين هذه العلامات المرضية الأخرى التي تعاني منها الزوجة طفح جلدي، ربو، ضغط الدم المرتفع وقرحة المعدة.

واكتشف الباحثان ماركو بيرتوني وجيورجيو برونيللو من جامعة “بادوفا” الإيطالية أن معاناة النساء تتمثل في الشعور بالإجهاد والتعب الجسدي والاكتئاب الحاد بمجرد أن يتقاعد الأزواج بعد مشوار عمل طويل على مدى سنوات كانا بالكاد يلتقيان.

وركز الأكاديميان بحثهما على اليابان ولكنهما يقولان إن هذه المتلازمة تؤثر على النساء في جميع أنحاء العالم.

وأشار الباحثان إلى أنه بمجرد تقاعد الزوج، يجد الزوجان نفسيهما فجأة وجهاً لوجه وعليهما أن يستعدا لقضاء وقت طويل معا وذلك بعد حياة زوجية كل منهما كان بعيداً عن الآخر في شبه قطيعة وكانا يمضيان خلالها وقتاً أقل مع بعضهما البعض قبل التقاعد.

ويمثل ذلك تجربة مرهقة للغاية بالنسبة للزوجات اللواتي يجدن أنفسهن فجأة أمام تواجد مستمر لغريب في البيت زائد حمل إضافي من الطلبات.

ورغم أن متلازمة الزوج المتقاعد ليست جديدة ونشرت في السابق، إلا أن هذا البحث الجديد هو أول دراسة متعمقة في هذه الظاهرة الأسرية.

وأوضحت الدراسة أن الموقف قد يكون أسوأ بالنسبة للزوجات العاملات، حيث تبين أن آثار التقاعد تكون أقوى بالنسبة لهن لما تعانين من ضغوط الوظيفة ولديهن وقتا أقل للتعامل مع الطلبات الزائدة لأزواجهن المتقاعدين.

وخلصت الدراسة إلى أن الصحة العقلية للرجال يمكن أن تقل أيضاً عندما يتقاعدون، وربما يكون له أثر سلبي على سعادة زوجاتهم.