الرئيسية / عالم المرأة / دليلك لاستعادة حياتك الزوجية السعيدة بعد الإنجاب
الإنجاب

دليلك لاستعادة حياتك الزوجية السعيدة بعد الإنجاب

تجربة الإنجاب تعد من أهم المراحل التي تعرف تغييرات جذرية في حياة الزوجين، وحياتهما بعد مختلفة تماما عن حياتهما قبله، ولكي يتجنبا التغييرات السلبية ويستعيدا حياتهما السعيدة رفقة طفلهما الجديد يستحب اتباع بعض أهم النصائح التي ستساعدكما في تجاوز هذه المرحلة الدقيقة بنجاح.

وإذا كنت مقبلة على الإنجاب وترغبين في الاستعداد لما بعد الولادة، إليك بعض النصائح المفيدة للزوجة في هذه المرحلة الهامة من حياتها بحسب موقع “فاميلي شير” الإلكتروني:

المزيد: كيف تحاربين عزيزتي الملل الجنسي في الحياة الزوجية؟

1- ادخري النقود قبل الولادة

من المفيد أن تدخر المرأة مبلغا من المال قبل الولادة، لأنها ستقضي فترة من الزمن دون عمل، وهذا سيمكنها من الإنفاق على احتياجاتها الخاصة بعد الولادة إلى أن تعود إلى عملها ثانية.

2- استعدي نفسيا للمشاعر التي ستنتابك بعد الولادة

إن آلام المخاض وما تمر به المرأة أثناء الولادة يمكن أن يولد لديها مشاعر مختلفة تجاه زوجها، لذا على الزوج أن يتفهم هذا النوع من المشاعر، فهي مؤقتة ولن تؤثر على العلاقة الزوجية في المستقبل.

3- اصطحبي زوجك في موعد غرامي

في فترة العناية بالطفل، لا ضير من الخروج في موعد مع زوجك، لكي توازني اهتمامك بطفلك مع اهتمامك بزوجك مما يطور علاقتك مع زوجك.

4- تأقلمي مع مظهر جسدك الجديد

جسدك سيمر في مرحلة جديدة من خلال الحمل وما يصاحبه من زيادة في الوزن وتكدس الدهون في بعض المناطق، لذا استغرقي الوقت الكافي لتعتادي على مظهرك الجديد ولا تسعي إلى الظهور كعارضات الأزياء.

5- أطلبي المشورة

لا تخشي من طلب مساعدة الآخرين، كتوظيف من ينظف لك البيت أو بستاني للحديقة، ولا تترددي في طلب العون من صديقاتك وأقاربك في سبيل تخفيف الضغط عنك في هذه المرحلة المهمة من حياتك.

6- خصصي لنفسك وقتا للترفيه

من الطبيعي أن تنشغلي بعد انجاب الطفل، ولكن من المهم أيضا أن يكون لك متنفس خاص بك. لذا حاولي أن تخصصي وقتا لنفسك كالخروج مع أصدقائك أو ممارسة هواياتك المفضلة.

7- تأكدي من وجود من يساندك ويدعمك بعد الولادة

هذا سيحمي علاقتك مع شريكك بعد الولادة الأولى، لأنك لن تشعري بخيبة الأمل منه لعدم تقديمه الدعم اللازم لك أثناء الولادة وهذا من شأنه أن يحمي زواجكما.