الرئيسية / عالم المرأة / 7 أخطاء عند استخدام الواقي الشمسي..تجنبيها!!
الواقي الشمسي

7 أخطاء عند استخدام الواقي الشمسي..تجنبيها!!

لا تخفى فوائد الواقي الشمسي على البشرة وأهميته في حقيبة كل امرأة، والتخلي عنه يعتبر من أكثر الأخطاء التي يمكن أن تدفع ثمنها المرأة غاليا بسبب الآثار الكارثية للشمس على الجمال ودورها في تكوين التجاعيد وزيادة الاسمرار.

إلا أنه رغم حرص العديد من النساء على استخدام الواقي الشمسي تلاحظ بعضهن أنه لا يعطي النتيجة المرغوب فيها، والحقيقة أنه في الغالب لا تكمن المشكلة في الواقي الشمسي بقدر ما تكمن في بعض السلوكات الخاطئة في استعماله دون أن ندرك ذلك.

ولكي تستفيدي أكثر من حماية الكريم الواقي من الشمس، تعرفي على أشهر الأخطاء التي يتم ارتكابها عند استخدامه، بحسب صحيفة تايمز أوف إنديا:

المزيد: اصنعي كريم واق من الشمس بنفسك من هلام الصبار

– احذري واقيات الشمس القديمة

تعتقد بعض النساء أن بالإمكان استخدام الواقي الشمسي لوقت طويل من الزمن، لكن هذا المنتج كغيره من المنتجات الأخرى يمكن أن يتعرض للتلف بعد انتهاء مدة الصلاحية، لذلك يجب تجنب استخدام واقيات الشمس منتهية الصلاحية، أو تلك التي بقيت في الحرارة العالية لوقت طويل، لأن تركيبتها الكيماوية يمكن أن تتغير، وتسبب أضرارا خطيرة للبشرة.

– عدم استخدام كريم الشمس بانتظام

يعتقد الكثيرون أن استعمال الواقي الشمسي يجب أن يقتصر على الأيام الحارة والمشمسة، إلا أن الأبحاث تؤكد أن حوالي 40% من الأشعة فوق البنفسجية الضارة يمكن أن تمر عبر الغيوم، لذلك لا بد من استعمال الواقي صيفا وشتاء عند الخروج من المنزل.

– الاعتماد على عامل الوقاية في مستحضرات التجميل

تخطىء الكثير من النساء بالاعتماد على عامل الوقاية الموجود في مستحضرات التجميل، حيث أن هذه المستحضرات غير كافية لحماية البشرة بالشكل المطلوب.

– عدم استعمال الواقي الشمسي في المناطق الداخلية

تغفل الكثير من النساء عن أنهن معرضات لخطر الأشعة فوق البنفسجية حتى في غياب أشعة الشمس، ويمكن أن تدخل هذه الأشعة عندما تكون نوافذ السيارة مغلقة، كما تشير الدراسات إلى أن مصابيح الفلوريسانت المستخدمة في المكاتب يمكن أن تصدر هذه الأشعة الضارة.

– وضع واقي الشمس على الوجه والعنق والذراعين فقط

عندما يتعلق الأمر بالوقاية من أشعة الشمس الضارة، لابد من الحرص على حماية مختلف أجزاء الجسم التي تتعرض لهذه الأشعة، ويمكن أن يصيب سرطان الجلد أية بقعة في الجسم يتم إهمالها، وخاصة عند التعرض بشكل مباشر للأشعة في حوض السباحة.

– كلما زاد رقم عامل الحماية كان أفضل

يختلف عامل الحماية من واقي شمسي إلى آخر، إلا أن من الضروري اختيار واقي شمسي مناسب لنوع البشرة، خاصة وأن الفروق في نسبة الحماية من الأشعة فوق البنفسجية بسيطة نسبيا، فعلى سبيل المثال يؤمن الواقي ذو عامل الحماية 50 وقاية بنسبة 98% في حين يؤمن واقي ذو عام حماية 100 وقاية 99% أي أن فارق الحماية لا يكاد يذكر.

– عدم استخدام الواقي الشمسي للبشرة الداكنة

توفر البشرة الداكنة لدى الأفارقة عامل وقاية 13.4 تقريبا بالمقارنة مع عامل الوقاية لدى أصحاب البشرة البيضاء والبالغ 3.4، وعلى الرغم من أن خطر الإصابة بسرطان الجلد لدى أصحاب البشرة الداكنة أقل منه من أصحاء البشرة البيضاء، إلا أن هؤلاء ليسوا في مأمن منه.

.