الرئيسية / عالم المرأة / الجمال القاتل.. برونزاج صالونات التجميل يسبب السرطان
bde2ae2317c78ce41728ac21fd50fa71

الجمال القاتل.. برونزاج صالونات التجميل يسبب السرطان

مع قدوم فصل الصيف، يزداد إقبال النساء في بعض الدول العربية على صالونات التجميل من أجل الحصول على “البرونزاج”، وحتى النساء القادرات على ارتياد البحر لا يتمكنَّ بعضهن من ممارسة رياضة السباحة بسبب ارتباطات العمل ومشاغلهن الكثيرة، فيلجأن إلى طرق غير طبيعية لتسمير البشرة.
وذكر موقع “غدي نيوز”  أن دراسة حديثة صدرت أخيرا، حذرت من استخدام “حمام الشمس الصناعي”، لا بل وصفته بــ”الجمال القاتل”، بعد أن وجدت أنه يتسبب بسرطان الجلد حتى وإن لم يتسبب بحروق.
وكانت دراسات عدة سابقة قد نوهت بخطر “البرونزاج” الصناعي، (سبق لـ “غدي نيوز” أن نشر دراسات عدة في هذا المجال) وطالبت بإغلاق صالونات التجميل التي تقدم هذه الخدمة، إلا أن اعتقاداً خاطئاً ساد بأن “حمامات الشمس الصناعية” قد لا تزيد من خطر السرطان إذا لم تترافق بحروق، وهو ما نفته الدراسة الجديدة.
مخاطر حمامات الشمس الصناعية
و”البرونزاج” هو عملية حيوية يستجيب فيها الجسد لتلف الحمض النووي DNA، ويحدث هذا التلف بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية، سواء أحدث ذلك حروقاً بالجلد أم لم يحدث، بحسب ما يقول مؤلف الدراسة ديان لازوفيتش في الإصدار الصحافي الذي تلقى “غدي نيوز” نسخة منه.
يقول لازوفيتش في هذا المجال: “يعتقد البعض أن الحصول على السمرة بحمامات الشمس الصحية يحميهم من الحروق التي قد تحدث نتيجة التعرض للشمس، إلا أن هذه الحمامات الصناعية تحوي كمية كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية، وهي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد”.
ازديادا كبير في معدلات سرطان الجلد
ونوهت الدراسة، التي نشرت في مجلة Journal of the National Cancer Institute، يوم الخميس الماضي (29-5-2014)، إلى أن النساء المصابات بأخطر أنواع سرطان الجلد – الميلانوما – يكن عادة أكثر استخداماً لحمامات الشمس الصناعية بنسبة أربعة أضعاف، مقارنة بالنساء غير المصابات بالمرض.
ورصدت دراسة سابقة نشرتها “المايوكلينيك”، كبرى مراكز الأبحاث في العالم، ازدياداً كبيراً في معدلات سرطان الجلد  -الميلانوما – بشكل غير مسبوق في السنوات الأخيرة، خصوصاً بين النساء ممن هن في العشرينيات والثلاثينيات من أعمارهن، وحمّلت “حمامات الشمس الصناعية” وسعي النساء من أجل الحصول على السمرة، مسؤولية هذه الزيادة بنسبة كبيرة.
الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية
ويعتقد الباحثون أنه لا توجد طريقة آمنة للحصول على السمرة، ويؤكدون أهمية الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية، وذلك بتجنب التعرض للشمس الحارقة، مع ضرورة استخدام مراهم الوقاية.