الرئيسية / عالم المرأة / النظام الغذائي الذي يخلصك من الدهون الزائدة
bc53d507c26770e8f294fcbf92ef0864

النظام الغذائي الذي يخلصك من الدهون الزائدة

يخطئ الكثيرون عندما يظنون أن الريجيم هو مجرد نقص الوزن، ليندفعوا وراء انظمة غذائية لا تراعي الميزان الدقيق الذي يضبط العمليات الحيوية في الجسم، وقد يتحقق الوزن ولكن بتبعات خطيرة تتمثل في مشكلات صحية هائلة.
وفي تقرير لمنظمة الصحة العالمية، أكد أن اكثر من بليون من البالغين يعانون من زيادة الوزن نتيجة أخطاء شائعة في أنظمة الغذاء. يفسر الريجيم أو البرنامج الغذائي بالمعنى العلمي بأنه النظام الغذائي الذي يمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها ويساعد في الوقت نفسه على التخلص من الدهون الزائدة، ويجب أن يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المهمة، منها زيت الزيتون، الماغنيسيوم، بذرة الكتان، بالإضافة إلى المهمة الأساسية وهي توفير الحيوية والنشاط.
أصناف الريجيم
أي ريجيم قد يصلح لأي فرد ولكن لفترة محدودة جداً، وللريجيم أنواع كثيرة هي: ريجيم الألياف، الريجيم النباتي، ريجيم السعرات القليلة، ريجيم البروتينات، ريجيم السوائل، ريجيم الكربوهيدرات… وغيرها.
فمثلاً ريجيم الألياف يعتمد على القمح والذرة والأرز الأسمر، الفاصوليا، العدس، البقوليات، والطماطم، والخيار، والبندق، وهذا الريجيم يقلل كمية الطعام ويقلل نسبة السمنة لقلة السعرات الحرارية، وهناك حالات تعطى لمريض القلب فيها نسبة خضراوات عالية جداً، وينصح بتناول الألياف بكثرة مع الكربوهيدرات أو البروتين لتقليل الأنسولين والدهون.
أما الريجيم النباتي، فإنه يحسن حالات بعض الأشخاص، والامتناع عن تناول البروتينات مفيد لمريض الضغط والقلب والكوليسترول ومريض السكر بنسبة معينة، وأيضا مرضى الحصوات.. ويحمي هذا النوع من الريجيم من الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، لكن قد يؤدي إلى مشكلات نتيجة نقص اللحوم، مما يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم وإلى نص الكالسيوم والمنغنيز والحديد.
وريجيم السعرات القليلة.. يتبعه العديد من الناس، حيث يقللون من كمية الطعام بشكل كبير لكن ما يحدث أن الجسم يعتاد على عدد معين من السعرات الحرارية، وبالتالي يعتاد على كميات من الطعام وحرق طاقة معينة، وحينما تنخفض كمية الطاقة بشكل مفاجئ يحدث خلل فيوقف عملية الحرق ولو تم تناول وجبة واحدة فإن وزنه يزيد.
أما ريجيم البروتينات المرتفعة فيعتمد على تناول البروتينات وهي طريقة وضعت لإعادة تنشيط عمل الجسم عند غير القادرين على إنقاص الوزن، لكن سرعان ما يعودون إلى الزيادة، كما يمثل خطورة على الكليتين، حيث صعوبة في آداء وظيفتهما.
وريجيم السوائل يختاره من يتعجل إنقاص الوزن، فيتم اتباعه ويتناول صاحبه الطعام على شكل سوائل دون مضغ، وهناك من يتناول هذه السوائل طوال اليوم بتنظيم وتقسيم، ولهذا الريجيم أضرار كثيرة، منها الإصابة بالإسهال أو نقص الحديد (الأنيميا) ونقص فيتامين B.
الغذاء الصحي
يؤكد خبراء التغذية أن طريقة الطهي مهمة جداً في نظام الغذاء الصحي، لأنها تغير من مكونات الطعام، فطهو الطعام بالسمن أو الدهون «القلي» يضيف إليه سعرات حرارية عالية جداً، وتتراكم بالطبع الدهون ويزيد الوزن بصورة كبيرة، وأفضل طريقة لطهو الطعام عدم تركه مدة طويلة على النار ويفضل الطعام المسلوق لكي يحتفظ بالفيتامينات الموجودة فيه.
ويمكن تناول كل ما تشتهيه من أطعمه من دون خوف من السمنة مثل المعكرونة، الأرز والبطاطا لكن بطريقة طهو صحية، مثلاً يتم سلق كوب واحد من المعكرونة ثم يضاف إليها صلصة طماطم طازجة، وعليها ملح وفلفل وتوابل وبهارات.. و«المحشي» يمكن تحضيره بالخضر من دون إضافة للدهون أو اللحوم، كذلك البطاطس، بالإمكان إعداد صينية بطاطا في الفرن والخضار دون إضافة الدهون والسمن بل نقاط قليلة من زيت الزيتون.
مخاطر السمنة
عديدة هي الأمراض التي تنتج عن السمنة من ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع نسبة الكوليسترول وآلام المفاصل وأمراض القلب، كما أن السمنة تؤثر على هرمونات الجسم فتظهر الأمراض، إذ أن السمنة من الأمراض المسببة لاضطرابات الدورة الشهرية، والعقم، كما أن السمنة لها علاقة بأمراض السرطان بجميع أنواعه، والسبب في ذلك أن الخلية الدهنية دوناً عن أي خلية أخرى في الجسم تملك قابلية عالية للتحول إلى خلية سرطانية مدمرة للجسم.
توجيهات لتخفيف الوزن
< لا تأكل إلا عندما تشعر بالجوع.
< عليك بأكل ما يكفي ليشعرك بالاكتفاء وليس الامتلاء.
< التلذذ بالطعام يجعلك لا تتناول كميات كبيرة منه، بل المضغ للشعور بالنكهة والطعم.
< تعلم التمييز بين الجوع والتوق الشديد للطعام.
< وجود الحوافز يساعد على إنقاص الوزن.
< النمط الغذائي السليم عادة دائمة، إذ يجب أن تكون ميزة في إعداد وتناول الطعام بعيداً عن الشراهة.