الرئيسية / عالم المرأة / وصفات طبيعية تحميك من الانفلونزا في الشتاء
الانفلونزا

وصفات طبيعية تحميك من الانفلونزا في الشتاء

مع بداية فصل الشتاء يصبح الشخص معرضا في أي وقت للعديد من الامراض، أبرزها الانفلونزا، و يجب أن يكون على دراية ببعض الادوية الطبيعة الاكثر فعالية في القضاء عليها.

جربوا هذه الوصفات الطبيعة للقضاء على الانفلونزا طوال موسم البرد:

المزيد: وصفات من الطب البديل لعلاج الانفلونزا طبيعيًا

عصير الليمون:

يعد عصير الليمون وسيلة بسيطة وفعالة عرفها أجدادنا لعلاج التهاب الحلق. لذا ينصح خبراء الصحة أولئك الذين يشكون من آلام في الحلق بتسخين كوب من الماء وإضافة ملعقتين كبيرتين من عصير الليمون الطازج، ومن الممكن أيضا تحلية المشروب بإضافة القليل من العسل.

الزعتر:

الزعتر معروف بسمعته الحسنة منذ آلاف السنين. فهو مفيد للصحة لغناه بالمعادن والفيتامينات الضرورية للجسم. فضلا عن دوره الفعال في علاج السعال وآلام الحلق والصداع.

 

الكينا (أوكالبتوس):

تعتبر عشبة الأوكالبتوس مثالية لنزلات البرد والتهاب الجيوب الأنفية. إذ تعتبر بمثابة مضاد حيوي طبيعي. وأفضل وسيلة لاستخدام الأوكالبتوس تكون بوضع قطرات من زيته في وعاء الماء الساخن، ومن ثم استنشاق البخار الدافئ، أو بدهن قطرات زيت الأوكالبتوس على الصدر واستنشاق الرائحة.

زيت النعناع:

زيت النعناع له فوائد كثيرة على الصحة، فإلى جانب دوره الفعال في علاج عسر الهضم والغثيان واضطرابات المعدة، يساعد كثيرا في علاج انسداد الأنف وحكة الحلق. وهنا أيضا ينصح باستنشاق رائحة زيت النعناع بعد إذابته بالماء الساخن أو دهن بضع قطرات على الجلد.

الزعتر البري (أوريغانو):

تفيد عشبة الأوريغانو كثيرا في علاج حمى الأنفلونزا. فمن أصيب بعدوى نزلة البرد عليه تناول شاي الأوريغانو أو الغطس في مياه دافئة مضافا إليها القليل من أوراق الأوريغانو المجففة.

الزنجبيل:

يستخدم الزنجبيل أيضا كعلاج فعال للحمى، علما أن إضافة قليل من الثوم والعسل إلى الزنجبيل يساعد على تعزيز جهاز المناعة. كما يمكن الاستفادة من الزنجبيل بشرب كوب من الشاي بنكهة العسل والمخلوط بالزنجبيل أيضا.

العسل:

من الطبيعي أن يكون العسل موجودا ضمن قائمة المواد الطبيعية المستخدمة لعلاج نزلات البرد. فالعسل مصدر مهم لمضادات الأكسدة ولديه خصائص قوية مضادة للجراثيم. فضلا عن أن تناول ملعقة من العسل لها تأثير أكثر فعالية وسرعة، في علاج حكة الحلق والسعال، حسبما ورد في موقع “غيزوندهايت هويته”.