الرئيسية / دولي / نيويورك تايمز: “الانتخابات الإسرائيلية أخذت منحى سيئا”
bIBI

نيويورك تايمز: “الانتخابات الإسرائيلية أخذت منحى سيئا”

اعتبرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في افتتاحيتها أن الانتخابات الإسرائيلية التي أجريت يوم أول أمس الثلاثاء أخذت منحى سيئا بعد فوز حزب الليكود بصدارة الانتخابات.
وترى الصحيفة أن نتائج الاقتراع أظهرت أن هناك تحديات كثيرة تنتظر إسرائيل كما أنها كشفت عن نوايا الأشخاص الذي يريدون قيادة البلاد، منتقدة تصريحات رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الرافضة لمبدأ الدولة الفلسطينية ولتصريحاته العنصرية ضد الناخبين العرب.
وأضافت الجريدة أن نتانياهو تصرف كسياسي يائس يسعى بكل وسيلة للظفر بنتائج الانتخابات وهو ما دفعه للتصريح بأن حزب سيفعل كل ما في وسعه للحيلولة دون إنشاء دولة فلسطينية.
وانتقدت “نيويورك تايمز” مواقف رئيس الوزراء الإسرائيلي مشيرة إلى أنه طوال الست سنوات الأخيرة عمل على بناء المستوطنات على نطاق واسع في المناطق التي من المفروض أن ستدخل ضمن حدود الدولة الفلسطينية، كما أنه لم ينخرط بجدية في مفاوضات السلام وأظهر أن غير مهتم بالتوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.
الصحيفة اعتبرت أن التصريحات الأخيرة أكدت المخاوف الفلسطينية بخصوص نتانياهو كما أنها ستجعل من الصعب إمكانية تحسن علاقته مع الرئيس باراك أوباما الذي قام بجهد كبير من أجل الدفع بمبدأ حل الدولتين، تقول “نيويورك تايمز”.
تصريحات نتانياهو التي حذر فيها من الانخراط الكبير للناخبين العرب الإسرائيليين أعطت حملة رئيس الوزراء بعدا أكثر قبحا، من خلال سعيه لجلب أصوات المتطرفين عبر مهاجمة السكان العرب الإسرائيليين الذين يشكلون نسبة 20 بالمئة من السكان ويعانون من التمييز منذ مدة طويلة.
وتقول الصحافة أن نتانياهو مضى في تصريحاته الديماغوجية حينما اتهم أطرافا خارجية بالتآمر من أجل الإطاحة به وتقديمه لوعود ببناء مزيد من المستوطنات بالرغم من أجل غالبية بلدان المنتظم الدولي تعتبرها غير شرعية.
كل هذا ينضاف إلى الحملة التي شنها نتانياهو ضد إدارة الرئيس أوباما الساعية للتوصل إلى اتفاق مع إيران بخصوص برنامجها النووي.
وترى الصحيفة الأمريكية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، في سعيه الحثيث لإعادة انتخابه، لجأ إلى خطاب تخويفي ومعاد للعرب في الوقت الذي فشل فيه في الحديث عن القضايا التي تثير قلق الإسرائيليين أكثر وهي المرتبطة بارتفاع كلفة السكن والمعيشة.
فبالرغم من نمو الاقتصاد إلى أن الفوارق الاجتماعية قد تعمقت مما جعل إسرائيل من أكثر الدول المتقدمة التي تعاني من فواق اجتماعية كبيرة.