الرئيسية / دولي / رئيس فنزويلا واثق من نجاحه في انتخابات إسبانيا!!!
unnamedvenz

رئيس فنزويلا واثق من نجاحه في انتخابات إسبانيا!!!

ناشد رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، قطاعات السلطة في اسبانيا ان تكف عن حشر اسم بلاده في الحملات الانتخابية الداخلية.
وقال مادورو، ساخرا انه اذا ترشح لرئاسة الحكومة في اسبانيا، فانه سيفوز حتما لان اسمه يذكر في وسائل الاعلام اكثر من اي مرشح آخر يتنافس على ذات المنصب، مضيفا في برنامج تلفزيوني، ان بلاده تحترم الدول الاخرى وهي داعية لعلاقات قائمة على السلم والاحترام والتعاون مع سائر التيارات السياسية في اسبانيا.
وأوضح خليفة، هوغو شافيث، ان العجب ياخذه حين يشاهد اخبار التلفزيون الإسباني حيث يرد اسمه وبلاده فنزويلا في سياق الخبر الثاني او الثالث، وبالتالي يلاحظ، مادورو انه اكثر ظهورا وذكرا في وسائل الاعلام الاسبانية من رئيس حكومتها ماريانو راخوي، الذي سيترشح حتما لخلافة نفسه والبقاء في قصر، لا مونكلوا، مقر رئاسة الحكومة في مدريد.
ووجه مادورو، نصيحة لراخوي، مفادها انه اذا كان يطمح مجددا لرئاسة حكومة بلاده، فما عليه الا إقناع الشعب الإسباني بكفاءته وجدارته وأحقيته بالمنصب، وان يترك فنزويلا في سلام.
لكن مادورو، غير لهجته فيما بعد في ذات البرنامج التلفزيوني واثنى على التصريحات التي ادلى بها، ماريانو راخوي، اخيراً بمناسبة زيارة رئيس كولومبيا، الى مدريد حيث قال المسؤول الإسباني الاول انه لن يسمح بتدبير مؤامرات ضد فنزويلا، انطلاقا من التراب الإسباني.
يذكر ان العلاقات بين اسبانيا وفنزويلا، متوترة منذ عهد الرئيس الراحل شافيث، وازدادت سوءا بعد ظهور حركة پوديموس، التي ترشحها استطلاعات الرأي للحصول على مرتبة متقدمة في الانتخابات التشريعية والبلدية المقبلة ما سيؤثر سلبا على الحزبين الكبيرين الشعبي والاشتراكي.
ووجهت اتهامات لبعض قادة پوديموس، الذين اشتغلوا في فنزويلا في ظل رئيسها السابق بتلقي دعم مالي من نظامه، للتأثير في المشهد الحزبي الإسباني، ما جعل الانتقادات تنهال عليهم من الصحافة واغلب الأحزاب السياسية ما أدى الى تراجع مهم في شعبيتهم لدى الرأي العام الإسباني، وبدات الشكوك تسري في المجتمع بخصوص ازدواجية خطاب، پوديموس.