الرئيسية / دولي / القوات العراقية تستعد لشن هجوم بري ضد “داعش”
NB-200325-635590618214739167

القوات العراقية تستعد لشن هجوم بري ضد “داعش”

أعلن منسق التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية أن القوات العراقية تستعد لشن هجوم واسع “قريبا” ضد التنظيم الذي يسيطر على مناطق واسعة من البلاد، في حين قتل 14 شخصا على الأقل في تفجير انتحاري في بغداد.
وأتت تصريحات الجنرال الأمريكي جون آلن، منسق التحالف الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم الذي يعرف اختصارا باسم “داعش”، خلال زيارته إلى عمان التي كثفت مؤخرا ضرباتها الجوية ضد التنظيم بعد إعلان الأخير أنه أقدم على حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة.
وقال آلن في حوار مع وكالة الانباء الأردنية الرسمية بث باللغتين العربية والإنجليزية الأحد إن “هجوما مضادا واسعا على الأرض سيبدأ قريبا”.
وأضاف “في الأسابيع القادمة عندما تبدأ القوات العراقية في الحملة البرية لاستعادة العراق ستقوم قوات التحالف بتقديم الإسناد لذلك”.
وبدأ التحالف في آب/أغسطس بشن ضربات جوية في العراق ضد التنظيم الذي يسيطر على مساحات من البلاد إثر هجوم كاسح شنه في حزيران/يونيو، اقترب خلاله من بغداد وأربيل عاصمة إقليم كردستان (شمال). ووسع التحالف ضرباته في أيلول/سبتمبر لتشمل مناطق سيطرة التنظيم في سوريا.
وأدى الهجوم إلى انهيار قطعات واسعة من الجيش العراقي، إذ انسحب ضباط وجنود من مواقعهم تاركين أسلحتهم الثقيلة صيدا سهلا للتنظيم. إلا أن القوات العراقية والكردية، مدعومة بفصائل شيعية وأبناء عشائر سنية وضربات التحالف، شنت مؤخرا هجمات واستعادت بعض المناطق.
وتقوم دول من التحالف بتدريب عناصر من القوات العراقية والكردية في أربع قواعد عسكرية في العراق، على أن يكون هؤلاء “جزءا من القوات التي تقوم بالهجوم المضاد”، بحسب آلن.
بدأت عمليات التدريب نهاية كانون الأول/ديسمبر، ضمن برامج تستمر نحو ستة أسابيع، يتم خلالها تدريب نحو خمسة آلاف جندي.
وصباح الاثنين، قتل 14 شخصا وأصيب 43 على الاقل في تفجير انتحاري في منطقة الكاظمية ذات الغالبية الشيعية في شمال بغداد، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.
وبحسب المصادر، قام انتحاري يرتدي حزاما ناسفا بتفجير نفسه عند الساعة الثامنة صباحا (05,00 تغ) في ساحة عدن في منطقة الكاظمية، والتي عادة ما تكون مكتظة في هذا الوقت.
ووقع التفجير عند الساحة التي تؤدي الى مرقد الإمام الكاظم، سابع الأئمة المعصومين لدى الشيعة الإثني عشرية، وعلى مقربة من باعة يفترشون الرصيف ويبيعون حاجيات مختلفة من الملابس المستعملة إلى الأحذية والأدوات الكهربائية.