الرئيسية / دولي / هل هناك أزمة صامتة بين إسرائيل والولايات المتحدة؟
obama-netanyahu

هل هناك أزمة صامتة بين إسرائيل والولايات المتحدة؟

تتحدث عدد من وسائل الإعلام الأمريكية والإسرائيلية عن وجود توتر في العلاقات بين إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما وحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.
وأشارت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيليين أن عددا من المسؤولين الأمريكيين أكدوا لها أن العلاقات بين البلدين تمر فعليا بأزمة.
وبدا التوتر بارزا من خلال زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون إلى واشنطن والذي تم تجاهله من قبل كبار المسؤولين في إدارة الرئيس أوباما وعلى رأسهم جو بايدن، نائب الرئيس.
بيد أن الناطق الرسمي باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي أليستر باسكي نفى أن تكون العلاقات بين البلدين الحليفين تمر بأزمة.
وفي حين أقر باسكي بأن الولايات المتحدة تقوم بين حين وآخر بالتعبير عن قلقها بخصوص بعض السياسات الإسرائيلية مثل الاستمرار في المخطط الاستيطاني، إلى أن ذلك يتم في إطار الحرص على “مستقبل إسرائيل التي نريدها أن تعيش في سلام جنبا إلى جنبا مع جيرانها”، يقول هاسكي.
وأضاف الناطق الرسمي باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي أن اعتبار أن العلاقات بين البلدين الحليفين تمر “بأزمة” هو تبسيط للأمور، مشيرا إلى أن الروابط بين الولايات المتحدة وإسرائيل ما زالت قوية كما هي عليه دائما.