الرئيسية / دولي / الخارجية السعودية : المفاوضات مع الحوثيين تجري في ظروف إيجابية
الجبير
عادل الجبير، وزير خارجية المملكة السعودية

الخارجية السعودية : المفاوضات مع الحوثيين تجري في ظروف إيجابية

أكدت وزارة الخارجية السعودية أن المفاوضات مع الأطراف اليمنية باتت تحققا تقدما، مشيرا إلى أن بلاده تطمح إلى إقرار الهدنة في اليمن بين مختلف الأطراف المتنازعة.

وفي تصريحات له أمس الاثنين، قال الوزير السعودي عادل الجبير أن العاصمة الرياض تستضيف وفدا من الحوثيين من أجل إجراء محادثات قبل وقف إطلاق النار المقرر، مضيفا أن المفاوضات تجري في ظروف جيدة.

وأضاف الجبير “لقد حققنا تقدما كبيرا على مستوى المفاوضات اليمنية، والتي تسعى بالدرجة الأولى إلى إيجاد مخرج سياسي للأزمة في اليمن”، نافيا استضافة بلاده لممثلين عن الرئيس اليمني المخلوع عبد الله صالح المتحالف مع جماعة الحوثيين.

وفي نفس السياق، عبر الوزير السعودي عن رغبته في استئناف المفاوضات اليمنية في وقت لاحق من الشهر الجاري بالكويت، مشيرا إلى أن الأخيرة سترتكز على القرارات الأممية ومخرجات الحوار الوطني من أجل إيجاد حل للأزمة السياسية والأمنية التي تعرفها البلاد.

إلى ذلك، أكد الجبير أن بلاده متشبثة بإيجاد حل للأزمة التي تعرفها اليمن وإخراج هذه الأخير من حالة الحرب لكي يتمكن اليمنيون من إعادة بناء وتطوير بلادهم مرة أخرى.

وفي سياق متصل، أوضح إسماعيل ولد الشيخ أحمد المبعوث الأممي إلى اليمن، أن محادثات السلام اليمنية المقرر استئنافها في الكويت في 18 من شهر أبريل الجاري، سترتكز على خمس نقاط أساسية، على رأسها الانسحاب وتسليم السلاح وإنشاء لجنة لإطلاق سراح السجناء والأسرى إضافة إلى الترتيبات الأمنية وإيجاد حل سياسي للأزمة التي تمر بها البلاد.

وقال المبعوث الأممي أن الحل السياسي ستشمل استعادة الدولة لجميع مؤسساتها، إضافة إلى استئناف الحوار السياسي في البلاد، في الوقت الذي أكد فيه أن الأطراف المتنازعة وافقت على وقف إطلاق النار ابتداء من منتصف ليل العاشر من الشهر الجاري.

هذا ويشير قرار مجلس الأمن الدولي إلى انسحاب ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع عبد الله صالح من المدن اليمنية، إضافة إلى إعادتهم للسلاح الثقيل الذي تمت سرقته في بداية التمرد الذي شهدته البلاد.

إقرأ أيضا:انتهى تمرد صالح والحوثيين

.