الرئيسية / دولي / الخروج من الاتحاد الأوروبي قد يعصف بالاقتصاد البريطاني
الخروج من الاتحاد الأوروبي

الخروج من الاتحاد الأوروبي قد يعصف بالاقتصاد البريطاني

توصل تقرير أعده اتحاد الصناعات البريطاني إلى أنه وفي حال قررت المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي ، ستكون في مواجهة مع صدمة اقتصادية خطيرة مستقبلا.

وأوضح التقرير أن تصويت البريطانيين بالموافقة على مقترح مغادرة بلادهم للاتحاد الأوروبي، سيتسبب في خسائر مالية كبيرة تزيد عن 100 مليار جنيه استرليني، علاوة على فقدان آلاف الوظائف بحلول سنة 2020.

وكان الاتحاد الأوروبي قد حذر من نتائج خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي، حيث أشار أنه وفي حال تم ذلك، ستواجه البلاد صدمة اقتصادية خطيرة بغض النظر عن أي اتفاقيات تجارية قد توقع مع شركائها الأوروبيين السابقين.

وفي تعليقها على التقرير البريطاني، أكدت المديرة العامة للاتحاد كارولين فيربيرن اليوم الاثنين، أن التقرير يعطي صورة حقيقية لما سيكون عليه واقع الاقتصاد الوطني في حال قررت المملكة المتحدة الخروج من الاتحاد الأوروبي .

واسترسلت فيربيرن قائلة “إن التقرير يظهر الانعكاسات الخطيرة التي ستنتج عن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، خاصة على مستوى المعيشة والنمو والوظائف التي ستتضرر بشكل كبير”.

وأضافت المديرة العامة للاتحاد “إن الأثر السلبي على الاستثمار والتجارة يطغى بقوة على المدخرات الناتجة عن المساهمات في ميزانية الاتحاد الأوروبي والتنظيم، حيث أنه، وفي أحسن الظروف، سيكون اقتصاد بريطانيا مهددا بصدمة خطيرة”.

وأكد اتحاد الصناعات الأوروبية أنه سيعمل على التركيز على الجانب الاقتصادي للحيلولة دون خروج المملكة المتحدة من التكتل الأوروبي، في الوقت الذي يتلقى فيه انتقادات لاذعة من طرف الناشطين المعارضين لمسألة بقاء البلاد في الاتحاد الأوروبي.

هذا ومن المرتقب أن يدلي البريطانيون بأصواتهم بخصوص مسألة البقاء في الاتحاد الأوروبي في 23 من شهر يونيو المقبل، حيث تشير استطلاعات الرأي إلى أن 40 في المائة من البريطانيين يؤيدون البقاء في التكتل الأوروبي، إلا أن نفس النسبة تريد الخروج منه.

وحسب تقرير اتحاد الصناعات البريطانية، من المحتمل أن ينخفض الإنتاج الاقتصادي إلى ما يناهز 5 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول سنة 2020، أي ما يعادل 100 مليار جنيه استرليني.

إقرأ ايضا:الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته ضد روسيا 6 أشهر