الرئيسية / دولي / رغم الاتفاق الأوروبي التركي..تدفقات اللاجئين متواصلة
تدفقات اللاجئين

رغم الاتفاق الأوروبي التركي..تدفقات اللاجئين متواصلة

أكدت السلطات اليونانية أنه وبالرغم من الاتفاق الأوروبي التركي، لا تزال تدفقات اللاجئين على الجزر اليونانية متواصلة، مشيرة إلى أن أزيد من 15 زورقا وصلوا اليوم الأحد إلى أحد موانئها.

ووفق ما أشار إليه موقع “سكاي نيوز” نقلا عن مصدر أمني يوناني، تتواصل تدفقات طالبي اللجوء على الموانئ اليونانية بالرغم من دخول الاتفاق الأوروبي التركي حيز التنفيذ، والذي يقضي بإعادة تركيا جميع اللاجئين العالقين في اليونان على أن يستقبل الاتحاد أولئك الذين تم قبول طلباتهم.

إلى ذلكـ، أوضح المسؤول الأمني أن 4 مهاجرين لقوا مصرعهم في رحلة العبور من تركيا إلى اليونان، من بينهم رضيعتان ماتتا غرقا بينما قضى المهاجرين الآخرين بأزمة قلبية.

وأشارت السلطات اليونانية إلى تمكنها من انتشال جثة الرضيعتين على مقربة من شواطئ جزيرة “رو” اليونانية الواقعة جنوب شرق بحر إيجة، مؤكدة أنهما سقطتا في البحر في ظروف غامضة.

وأضافت الشرطة البحرية أن الرضيعتين كانتا على قارب يحمل أزيد من 40 مهاجرا قادما من السواحل التركية.

وفي نفس السياق، قال ممثل المفوضية العليا للاجئين بجزيرة “ليسبوس” اليونانية، أن مهاجرين سوريين لقيا مصرعهما إثر تعرضهما لأزمة قلبية فور وصولهما إلى الجزيرة الواقعة شمال شرق بحر “إيجه”.

هذا وكان الاتحاد الأوروبي توصل إلى اتفاق مع السلطات التركية من أجل الحد من تدفقات اللاجئين على اليونان، التي تعد البوابة الرئيسية نحو الجنة الأوروبية.

وقضى الاتفاق الثنائي على إعادة تركيا جميع اللاجئين العالقين في الجزر اليونانية بمن فيهم السوريين، وتسجيلهم قبل أن ينظر الاتحاد الأوروبي في طلباتهم.

وبالمقابل، ستعمل دول الاتحاد على استقبال آلاف اللاجئين السوريين مباشرة من تركيا التي اشترطت مضاعفة الدعم الأوروبي المخصص لدعم اللاجئين، والذي قدر بـ 3 مليارات دولار.

ومن المرتقب أن تبدأ عملية إعادة طالبي اللجوء إلى تركيا في الرابع من شهر أبريل المقبل، وهو أيضا الموعد الذي تبدأ فيه إعادة توطين لاجئين سوريين في أوروبا.

هذا وطالبت أنقرة بإعفاء مواطنيها من تأشيرة الدخول إلى دول الاتحاد الأوروبي إضافة إلى التعجيل بمفاوضات حصولها على عضوية داخل التكتل الأوروبي، الأمر الذي يصنف على رأس أولوياتها.

إقرأ أيضا:قمة أوروبية تركية لمنع تسلل اللاجئين