الرئيسية / دولي / قياديون في بوديموس يعترفون بعمق الازمة وسانشيث يستأنف التشاور معهم !
بوديموس
عاد حزب بوديموس ليتصدر حديث الصحافة في اسبانيا

قياديون في بوديموس يعترفون بعمق الازمة وسانشيث يستأنف التشاور معهم !

اتفق زعيما بوديموس والحزب الاشتراكي العمالي، اليوم الاربعاء ،على استئناف المشاورات بينهما، في افق  ايجاد مخرج من الورطة  السياسية الناتجة عن فشل الاحزاب الممثلة في البرلمان في الوصول الى صيغة تحالف حكومي.

وذكرت الانباء ان پيدرو سانشيث ،هو الذي بادر الى الاتصال بپابلو إيغليسياس، بعد انقطاع الاتصالات بين الإثنين  على اثر الموقف الهجومي المعارض الذي اتخذته حركة پوديموس اثناء المناقشات التي جرت مرتين بمجلس النواب الاسپاني ، للتصويت على المرشح ،پيدرو سانشيث، الذي كلفه العاهل الاسباني بالبحث عن اغلبية  برلمانية تقوده الى قصر “لا منكلوا” وحيث اتسمت تدخلات ” إيغليسياس” بهجوم ناري على الاشتراكيين ،شمل السخرية من زعيمهم التاريخي فيليپي غونثالث ، ما اثار غضب الاشتراكيين وامتعاض شرائح  عريضة  من  الرأي العام .

وياتي تجديد المشاورات بين التنظيمين اليساريين ،في اعقاب الازمة الداخلية العميقة التي تمر بها حركة ،پوديموس، على مستوى العاصمة مدريد وعدد من الجهات في إسپانيا ، تجلت في عدة انسحابات واستقالات   او التعبير عن الرغبة في تدبير ذاتي اقليمي للشأن السياسي  والحزبي.

وتفاقمت الازمة في صفوف ،پوديموس، وبلغت ذروتها باستقالة عشرة قياديين أساسيين  في جهة مدريد من مهامهم الحزبية ، وسط استغراب وذهول في الاوساط التي  راهنت على ،پوديموس، لتخليق الحياة السياسية ومباشرة الاصلاحات العميقة في المجتمع .

واتخذ المسار التصعيدي بعدا جديدا باقدام زعيم الحركة على طرد او اقالة الشخص الثالث فيها والمسؤول عن التنظيم  ” سيرخيو پاسكوال” المحسوب على  القيادي الثاني في رأس هرم الحركة “إنييغو إيريخون” .

واعترف پابلو ايغليسياس، المتهم بالاستبداد ، بالازمة العميقة التي تعصف بالحزب الفتي لكنه قلل من خطورتها ، داعيا الى وحدة الصف وتجنب الاخطاء، مستعملا خطابا قريبا من الوعظ والارشاد،إذ ظهر أميل الى الاعتدال ،قياسا الى خطاباته المتعالية المستهزئة بالحزب الاشتراكي  وحليفه

وبينما ارجعت القيادية “كارولينا بيسكانسا” وهي البرلمانية التي حملت رضيعها الى مجلس النواب وارضعته حليب الديموقراطية  على مرأى من ممثلي الامة ،في الجلسة الافتتاحية التي عقدتها المؤسسة التشريعية ؛ ارجعت ازمة الحزب الى خلافات تاكتيكية لا تهدد مستقبله ،فإنها في ذات الوقت لم تخف وجود تنافس حاد بين الشخصين الاول والثاني في الحزب ، مضيفة انه كان بالامكان حل الخلافات التي اصطدمت بها الحركة وتسببت في استقالات جماعية منها .

وكشفت ،بيسكانسا وجود تباين في المواقف والامزجة بين المنتسبين لحركة “پوديموس” اذ لا يعرفون بعضهم بما فيه الكفاية،كونهم  أتوا من مشارب ايديولوجية متباينة .

للمزيد:هروب غير مسبوق للأموال من إسبانيا وبوديموس يرفض عرض الاشتراكيين

ويدل هذا الشرخ في ،پوديموس، الذي له أسباب اخرى ،على أنها مطوقة  بمخاطر جمة قد تتطور نحو  تصدع او انقسام ؛اذ لا يخفى ان “إيريخون” الاقل كلاما،،عكس زعيمه ،يعارض القطيعة النهائية  مع الحزب الاشتراكي خلاف إيغليسياس الذي يخونه لسانه وتتحكم فيه عنجهيته اللفظية .

ويمكن اعتبار موافقة الاخير على استئناف التفاوض مع الاشتراكيين ،دليلا على تأثير او تهديد المسؤول الثاني في الحزب الثاني في الحزب ومنسقه في مجلس النواب .

الى ذلك ، اجرى امس ، پيدرو سانشيث، أول اتصال برئيس حكومة اقليم كاتالونيا ،فقد  اجتمع الاثتان لمدة ساعة في ” جينيراليتات” بالعاصمة الاقليمية برشلونة .

وذهب الزعيم الاشتراكي بغاية  محاولة كسر الجليد المعرقل للعلاقات بين الحكومة المركزية بمدريد، والداعين للانفصال في كاتالونيا وكذلك للبحث عن مؤيدين للتصويت عليه في حالة ما اذا كلفه ملك البلاد،من جديد بتشكيل الحكومة .

ولم يعد ” سانشيث” لا منتصرا ولا بخفي حنين، من زيارته ، حيث يرفض الاستقلاليون التنازل قيد انملة عن خيار الانفصال واعلان الجمهورية المستقلة في غضون اقل من سنتين على الاكثر ،وبالتالي فانه كان بالغ الحذر في الحديث ،على اعتبار ان حليفه ،البرت ريڤيرا، زعيم ثيودادانوس، يشترط عدم اي تنازال للانفصاليين بخصوص السماح لهم بتنظيم استفتاء تقرير مصير الاقليم ، ففي ذلك سابقة خطيرة تمس بوحدة البلاد .

وهذه عقبة كأداء يصعب تخطيها وبالتالي فلا يبقى لسانشيث، خيار آخر سوى التوجه نحو يمينه اذا فشل في اقناع ،پوديموس ،بالتصويت لصالحه او الامتناع وهو اخف الضررين ؛وذلك ما سيتبلور بعد الجولة المقبلة من المشاورات الثنائية بين الحزبين المرتبين الثاني والثالث في مجلس النواب . فان اتفقا فسيعد ذلك  بداية انفراج للأزمة وانتصارا لتيار “إبريخون” الپراغماتي ؛ لكن هذا الاحتمال قد يكون مؤشرا أيضا دالا  على وحدة ” پوديموس” او بداية تشرذمها ، لا سيما وأن الاسباب والذرائع موجودة وكثيرة .

روابط ذات صلة: عاهل إسبانيا يؤجل زيارتين للخارج واستطلاعات الرأي تعاقب بوديموس