الرئيسية / دولي / نيجيرفان: العراق لن تعود إلى ماقلب احتلال الموصل
843ebe8c6e1fce359670d9a67ac02562

نيجيرفان: العراق لن تعود إلى ماقلب احتلال الموصل

أعلن رئيس وزراء كردستان العراق نيجيرفان بارزاني الثلاثاء انه “من شبه المستحيل” ان يعود العراق كما كان عليه قبل احتلال جهاديين سنة متطرفين للموصل، ثاني مدن العراق، قبل اسبوع.

واعتبر المسؤول الكردي في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية ان السنة يجب ان يكون لهم الحق في ان يقرروا اقامة منطقة خاصة بهم مثل كردستان.
وقال “إذا اعتقدنا ان العراق يمكن ان يعود كما كان عليه قبل الموصل، لا اظن ان ذلك سيحصل، هذا شبه مستحيل”.
والاسبوع الماضي وخلال هجوم كبير سيطر جهاديو تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” بدعم من مناصري نظام صدام حسين السابق على الموصل ثاني مدن العراق وقسم كبير من محافظتها نينوى (شمال) وتكريت ومناطق اخرى في محافظات صلاح الدين وديالى (شرق) وكركوك (شمال).
وأضاف بارزاني “علينا ان نجلس جميعا معا ونجد حلا ونعرف كيف يمكن العيش معا”، مؤكدا انه “سيكون من الصعب التوصل الى حل” مع رئيس الوزراء نوري المالكي.
ويقول مراقبون إن حديث بارزاني عن استحالة عودة الأمور في العراق الى ما كانت عليه قبل زحف المسلحين في الشمال، يعني أيضا ان اربيل لن تخرج من الأراضي المتنازع عليها في كركوك والتي سيطرت عليها قبل ايام.
وبعد أن سيطر مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام على الموصل أكبر مدينة في شمال العراق وتحركوا العاصمة بغداد لم يضيع المقاتلون الأكراد وقتا في الحشد.
وسيطر مقاتلون أكراد بشكل كامل على كركوك وبعض الأراضي المحيطة بها. وفي المجمل زاد الأكراد مساحة الأراضي التي يسيطرون عليها بنحو 40 في المائة دون اللجوء لخوض معركة واحدة.
وقال فؤاد حسين رئيس ديوان الرئيس الكردي مسعود البرزاني بدوره، إن العراق دخل مرحلة جديدة تختلف تماما عما قبل السيطرة على الموصل، وإن الأكراد سيبحثون كيفية التعامل مع هذا العراق الجديد.
وتشمل الأراضي الجديدة حقول نفطية يعتبرها الأكراد حقا لهم وأساسا لرخاء أية دولة مستقلة لهم في المستقبل.
واستولى الأكراد على القواعد التي هجرها الجيش العراقي في كركوك وحملوا كل شيء من الأسلحة إلى أجهزة التكييف والمركبات المدرعة والحشايا (المراتب) في حماسة أعادت إلى الاذهان المشاهد التي أعقبت سقوط صدام حسين في 2003.
والاثنين، توجه نيجيفران بارزاني الى طهران لبحث الوضع في العراق حيث شنت القوات الحكومية هجوما مضادا لوقف تقدم الجهاديين، بحسب وسائل الاعلام.
وقال رئيس وزراء الإقليم الكردي إن “الحلّ ليس عسكريا.. يجب فتح عملية سياسية.. ان الطائفة السنية تشعر بأنها متروكة، ويجب ان تشمل العملية مختلف العشائر والمجموعات”.
وأضاف “يجب ان نترك المناطق السنية تقرر لكني اعتقد ان النموذج الافضل لها هو ان تقيم منطقة سنية كما فعلنا في كردستان”.
ومنذ الاحد، تدور اشتباكات بين المسلحين الذي ينتمون الى تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” الجهادي المتطرف وتنظيمات اخرى من جهة، والقوات العراقية من جهة ثانية، في قضاء تلعفر (380 كلم شمال بغداد) وسط نزوح آلاف العائلات.
وقتل عشرات المدنيين وعناصر القوات العراقية والمسلحين خلال الاشتباكات المتواصلة في تلعفر شمال العراق حيث تمكنت المجموعات المسلحة من السيطرة على معظم اجزاء القضاء، بحسب ما افاد مسؤول محلي الثلاثاء.
وقال نائب رئيس مجلس محافظة نينوى نور الدين قبلان “هناك 50 شهيدا من المدنيين الذين سقطوا جراء الاشتباكات والرمي العشوائي والقصف وهناك ايضا عشرات القتلى من المسلحين والقوات الامنية”.
وأضاف ان “المسلحين يسيطرون على معظم اجزاء القضاء (380 كلم شمال بغداد) لكن لا تزال هناك بعض جيوب المقاومة من قبل القوات الامنية والاهالي”، وبينها “اجزاء من المطار”.
ويسعى المسلحون الذين ينتمون الى تنظيم “داعش” الجهادي المتطرف وتنظيمات مسلحة اخرى منذ السبت، للسيطرة على قضاء تلعفر الاستراتيجي وسط نزوح الاف العائلات.
ونجحت القوات الحكومية صباح السبت في صد هجوم اولي للمسلحين قبل ان يتمكنوا من دخوله مع شنهم الهجوم الثاني ليل الاحد الاثنين.
وتقع تلعفر وهي أكبر اقضية العراق من حيث المساحة الجغرافية في منطقة استراتيجية قريبة من الحدود مع سوريا وتركيا، ويبلغ عدد سكانه نحو 425 ألف نسمة معظمهم من التركمان الشيعة.
والثلاثاء، قالت الشرطة العراقية إن متشددين هاجموا قرية بشمال العراق يقطنها سكان من التركمان الشيعة، ولكن تم صدهم مما يسلط الضوء على تصاعد العنف الطائفي بعد التقدم المفاجئ لمقاتلين متشددين.
وتم صد المتشددين عن قرية بشير الواقعة على بعد 15 كيلومترا جنوبي مدينة كركوك بعد ساعة من الاشتباكات مع ميليشيات محلية وقوات الشرطة.
وفي الوقت نفسه، قالت قناة “العراقية” الاخبارية الرسمية إن الجيش العراقي قتل اثنين من قادة تنظيم “داعش” الثلاثاء. ولم تذكر القناة أين حدث ذلك.
وفي سياق متصل بتدهور الوضع الامني في شمال العراق، قال مسؤولون بمصفاة بيجي أكبر مصافي النفط العراقية الثلاثاء، إن المصفاة أغلقت الليلة الماضية وتم إجلاء العمال الأجانب بها، مضيفين أن العمال المحليين باقون في مواقعهم وأن الجيش مازال يسيطر على المنشأة.
ودخل مسلحون من تنظيم منشق على القاعدة بيجي وحاصروا المصفاة بعد أن سيطروا الأسبوع الماضي على الموصل ثاني أكبر مدن العراق.
(ميدل ايست أونلاين)