الرئيسية / دولي / تركيا:تشكيل لجنة تقصي الحقائق حول كارثة “سوما”
8b4bb9e62f6276023e9ae077b2bbdd61

تركيا:تشكيل لجنة تقصي الحقائق حول كارثة “سوما”

وافقت الجمعية العامة للبرلمان التركي، على تشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول كارثة منجم “سوما”، وأودت بحياة 301 أشخاص.
وجاءت موافقة البرلمان، في جلسته، التي عقدها اليوم الأربعاء، بعد مناقشة مقترحات تقدم بها، في وقت سابق، نواب أحزاب العدالة والتنمية (الحاكم) والشعب الجمهوري والحركة القومية التركية والنواب المستقلون لحزب الشعوب الديمقراطي.
وأكد عدد من النواب، خلال الجلسة، ضرورة بحث كافة المزاعم المثارة حول الكارثة، مع تقديم كافة المساعدات لأسر الضحايا والجرحى وذويهم.
وستتكون اللجنة من 17 عضوا، يستمر عملها لمدة 3 أشهر، بعد اختيار رئيس لها وتسمية نائبه والمتحدث الرسمي باسم اللجنة.
وسبق أن صرح “بولنت أرينتش”، نائب رئيس الحكومة التركية، منبها إلى أن التحقيقات الجنائية المتعلقة بكارثة منجم “سوما” بدأت، لافتا إلى أن “الهيئات القضائية هى التي تتولى مهمة التحقيق في هذا الأمر وليس من حق أي شخص آخر أن ينصّب نفسه مكان الادعاء العام ويكتب مذكرة الدعوى الخاصة بالواقعة”.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الناطق الرسمي باسم الحكومة، عقب انتهاء اجتماع مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، والتي اوضح فيها أن المحكمة هى المخولة بتصويب النائب العام إن أخطأ فيما يجريه من تحقيقات.
وأردف قائلاً: “على الجميع عدم القيام بأي أفعال من شأنها التأثير على سير التحقيقات الجنائية، فالمحكمة هى التي تتولى الأمر برمته”، مشيرا إلى “أن في المنجم مخاطر كبيرة، وأنا كإنسان عليّ أن أقول أنه لا يستقيم مواصلة العمل في المنجم في ظل الظروف التي عليها”.
وعلاقة بالموضوع ذكر وزير العمل والضمان الاجتماعي التركي، “فاروق جليك”،أمس الأربعاء، أنهم يعملون حاليا لتخصيص مرتبات شهرية لعائلات ضحايا كارثة سوما حتى وإن عملوا ليوم واحد بالمنجم.
وذكر الوزير أنه خلال السنوات الثلاثة الماضية تم إغلاق 162 منجما، فيما فرضت غرامات مالية 1308مرات ضد المخالفين في عموم تركيا، مضيفا أن منجم سوما لم يغلق سابقا، بل تم تغريمه بغرامة مالية بلغت مليوناً و100 الف ليرة تركية.
تجدر الإشارة إلى أنَّ انفجاراً وقع بالمنجم في 13 ماي الجاري، أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي واندلاع حريقٍ تسبب بانبعاث غاز أول أوكسيد الكربون، مما تسبب باحتجاز العمال، على عمق حوالي (400) متراً وعلى بعد ما بين (2.5) إلى (3) كم من مدخل المنجم، إثر تعطل المصاعد التي يستخدمونها في الصعود إلى أعلى، وتم إنقاذ 486 عاملاً.