الرئيسية / دولي / قيادي سابق في جماعة الإخوان يناصر السيسي
27bd0e104ee21ff71d987076442d0ceb

قيادي سابق في جماعة الإخوان يناصر السيسي

انتقد القيادي السابق لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور كمال الهلباوي، الوثيقة التي أصدرتها مايسمى “تحالف دعم الشرعية” من العاصمة البلجيكية بروكسيل مع عدد من الشخصيات المحسوبة على جماعة الإخوان، واعتبرها حسب ماجاء في حديثه مع جريدة الشرق الأوسط اللندنية دليلا على إفلاس هذه الجماعة ومدى ضعفها. وقال إن هذه الوثيقة تضم بنودا جديدة وأغلبها متناقض، وهي دليل على وجود انقسامات داخل هذا التحالف بعد إصدار هذه الوثيقة. وأضاف إن جماعة الإخوان كرهوا الشعب المصري في المشروع الإسلامي، وأن اجتماعات تحالف دعم الإخوان لن تصل لأي شيء وانهيار التحالف بات وشيكًا.
و أفاد قوله أن جماعة الإخوان شرعت في تكوين كيان جديد يضم بعض الليبراليين، لكنه أضعف من كيان تحالفها، وأن ما ورد في وثيقة المبادئ العشرة التي صدرت من اجتماعات بروكسيل، هو مجرد أحلام مثل “رابعة العدوية” لن يتحقق منها شيء، ومن المرجح فشل هذا الكيان الجديد الذي أعلنت الشخصيات تدشينه في 3 جويلية المقبل. وأن الكيانات السياسية التي دشنتها جماعة الإخوان فشلت جميعها، لأنهم يخالفون المنطق.
وقال كمال الهلباوي القيادي المنشق عن الإخوان، ونائب رئيس “لجنة الخمسين” التي تولت الإشراف على الدستور المصري الجديد، إن “تدشين عدد من شخصيات التنظيم العالمي لإخوان الغرب وثيقة المبادئ العشرة،محاولة جديدة من جماعة الإخوان عقب الخلافات التي نشبت في تحالف دعم الإخوان”. مهونا بذلك من قدرة الجماعة على عرقلة المسار السياسي الذي يقوده السيسي.
وأعلن عن نيته بالتصويت على السيسي رئيسا لمصر بناء مواقفه التي وصفها بالجيدة التي أنقذت الوطن من التقسيم أو الحرب الأهلية أو الصراع الإقليمي مع سوريا بعد مؤتمر نصرة سوريا برئاسة المعزول مرسي.
ويذكر أن حزب النور السلفي أيضا نظم بالمنيا مؤتمرا حاشدا ضمن فاعليات حملة الحزب لدعم المرشح الرئاسي المشير عبدالفتاح السيسي. تناول فيه حيثيات اختيار النور للمشير عبد الفتاح السيسي وأهمية دعمة على استقرار الدولة ومؤسساتها، وشهد المؤتمر إقبالا كبيرا من أبناء حزب النور بالمحافظة الذين أكدوا التزامهم بقرار الحزب بدعمه المشير عبد الفتاح السيسي.
ومن جهة أخرى يعتبر الشيخ القرضاوي، مرشح الرئاسة المصري عبد الفتاح السيسي “مصيبة” على مصر. كما صرح، في ندوة نظمها الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في الدوحة، أن قادة إسرائيل “يدعمون فوز السيسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة” وأن السيسي “يحمي مصالح تل أبيب”.