الرئيسية / سلايد شو / أفتاتي: استقالة بنخلدون والشوباني أتت متأخرة لكنها جريئة
أفتاتي لجنة الشفافية لحزب العدالة والتنمية

أفتاتي: استقالة بنخلدون والشوباني أتت متأخرة لكنها جريئة

 

إختلفت الآراء والانتقادات للائتلاف الحكومي الذي يقوده حزب العدالة والتنمية برئاسة عبد الإله بنكيران، حول ما شاب تسيير بعض من وزرائه حول قضايا تتعلق بالتدبير وأخرى بأمور شخصية أثرت على صورتهم  داخل التشكيلة الحكومة.

وأتى إعفاء كل من عبد العظيم الكروج الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية المكلف بالتكوين أمس، إلى جانب الجبيب الشوباني المكلف بالعلاقات مع البرلمان، جنبا إلى جنب سمية بنخلدون التي كانت تشغل منصب الوزيرة المنتدب المكلف بالحث العلمي وتكوين الأطر ليزكي أن علاقة الوزيرين الآنفي الذكر أثرت على آدائهما.

رئيس لجنة الشفافية داخل حزب العدالة والتنمية عبد العزيز أفتاتي، أكد ل مشاهد24، أن التعديل الحكومي وقرارات الإعفاءات كانت جرئية من طرف  رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، لكنه جزم أنها جاءت متأخرة.

أضاف أفتاتي أن الإعفاء يُظهر مدى حرص رئيس الحكومي العمل بشكل موضوعي، فيحين كان الوزراء السابقون تظهر خلال فترة تدبيرهم وتسييرهم الشأن العام اختلالات ملموسة، من دون رقيب ولا حسيب، مشيرا في الوقت نفسه، أن وزراء الائتلاف الحكومي الحالي خاصة منهم المنتمون للعدالة والتنمية، تظهر علامات حسن سيرتهم حسب قوله في مستوى مساكنهم حيث قال، أنظروا لمساكنهم المتواضعة، وانظروا لمساكن الوزراء السابقين في الحكومات السالفة التي تشبه مساكن فرعون هامان.

أفتاتي، أكد أن مسيرة الوزراء تعترضها أمور طارئة قد تسبب مشاكل خاصة تؤثر على الجانب المهني وتؤثر على الفريق معا،

إلى جانب مشاكل شخصية تعترض مسيرتهم المهنية وتعيقها وتدفعهم تقديم الاستقالة.

وبخصوص موضوع زواج  الوزيرين السابقين داخل حكومة بنكيران، شدد أفتاتي القول، أن الزواج شأن خاص وهي قضية خلافية في المجتمع ، وفي المحصلة فالزواج أمر مشروع لكن تدبيره هو الذي  تنافى مع تدبير الشأن العام.

وألقى أفتاتي باللائمة، على منتقدي تلك العلاقة، معتبرا أن من انتقدها هم آخر من بإمكانهم إعطاء الدروس الأخلاقية التي ينآى بنفسه عن ذكرها