الرئيسية / أحوال الناس / إجراءات جديدة تروم تأهيل المباني الآيلة للسقوط في المغرب
إجراءات جديدة تروم تأهيل المباني الآيلة للسقوط في المغرب
باب بو جلود بمدينة فاس التي تضم عددا من المباني الآيلة للسقوط

إجراءات جديدة تروم تأهيل المباني الآيلة للسقوط في المغرب

تم في البرلمان الإعلان عن إجراءات جديدة تروم تأهيل المباني الآيلة للسقوط في المغرب في إطار  تنفيذ التزامات وزارة السكنى وسياسة المدينة، بشأن تنزيل المخطط التشريعي للحكومة.

وفي هذا السياق، يندرج إخراج مشروعي القانونين رقم 94.12 المتعلق بالمباني الآيلة للسقوط وتنظيم عمليات التجديد الحضري، ومشروع القانون رقم 12. 106 المتعلق بتغيير وتتميم القانون 00-18 الخاص بالملكية المشتركة للعقارات المبنية، اللذين صادق عليهما مجلس المستشارين بالإجماع خلال الجلسة العامة ليوم الجمعة الماضية.

وأفاد بلاغ لوزارة السكنى وسياسة المدينة، أمس لاثنين، بأن المصادقة على هذين المشروعين، بعد أن تم التصويت عليهما بالإجماع من طرف لجنة الداخلية والجهات والجماعات الترابية والبنيات الأساسية، على التوالي يومي الثلاثاء 15 مارس والخميس 24 مارس 2016 بذات المجلس، تندرج أيضا في إطار بلورة السياسة العمومية الهادفة من جهة، إلى تحسين ظروف عيش الساكنة، والارتقاء بالمشهد الحضري، والمحافظة على التراث المعماري والتاريخي والحضاري الوطني، ومن جهة أخرى، إلى تنويع وتقوية العرض السكني، والتقليص المتواصل من العجز الذي يسجله المغرب في هذا المجال، وكذا من أجل إيجاد عرض كاف ومتنوع من شأنه أن يساهم جديا في محاربة السكن غير اللائق بكل أنواعه.

للمزيد: نبيل بنعبد الله يبرز امام فاعلين اقتصاديين غينيين خبرة المغرب في مجال السكن الاجتماعي

ويروم المشروعان أيضا، حسب المصدر ذاته، توطيد الأوراش الديمقراطية والتنموية الشاملة التي تحظى بالأولوية ضمن انتظارات وتطلعات المواطنين، بما يضمن التمتع بالجيل الجديد من الحقوق التي أقرها الدستور، خصوصا الحق في السكن اللائق والعيش الكريم وتوفير العدالة الاجتماعية وتحقيق التماسك والتضامن الاجتماعيين.

فاس

فبخصوص مشروع القانون رقم 94.12 المتعلق بالمباني الآيلة للسقوط وتنظيم عمليات التجديد الحضري، فقد أقر مجموعة من المستجدات والضمانات يمكن إبراز أهمها في إحداث وكالة وطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط، وتخويلها امتيازات السلطة العامة للاضطلاع بمهام إعداد الدراسات والاستراتيجيات والبرامج العمرانية والمشاريع المتعلقة بالتجديد الحضري، وتأهيل الأنسجة والمباني الآيلة للسقوط وإعداد المخططات والتصاميم اللازمة لذلك، والإشراف على تنفيذها.

كما يهم المشروع التنسيق مع السلطة الادارية المحلية المختصة للإيواء المؤقت لبعض الحالات التي تستلزم ذلك، بالإضافة إلى تقديم الخبرة والمشورة التقنية للفاعلين الآخرين في مجالات اختصاص الوكالة، وتدقيق المراد بمفهومي المباني الآيلة للسقوط وتنظيم عمليات التجديد الحضري، وتحديد أدوار جميع المتدخلين ومسؤولياتهم، بما فيها مسؤولية مالكي المباني الآيلة للسقوط أو مستغليها خواصا كانوا أو عموميين، فضلا عن إحداث لجنة إقليمية تتولى تحديد المناطق المعنية بهذه المباني والعمليات وتأطير عملية التدخل في المباني الآيلة للسقوط والتجديد الحضري، وتوضيح المساطر والإجراءات الواجب اتباعها من قبل رؤساء المجالس الجماعية وممثلي السلطة المحلية وكذا اللجنة الإقليمية والوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط.

روابط ذات صلة: انطلاق عملية هدم 39 منزلا آيلا للسقوط في الدار البيضاء