الرئيسية / أحوال الناس / يوم دراسي في مدينة مرتيل لتحليل ظاهرة العنصرية
ظاهرة العنصرية
المغرب قام بتسوية اوضاع العديد من المهاجرين الأفارقة

يوم دراسي في مدينة مرتيل لتحليل ظاهرة العنصرية

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة ظاهرة العنصرية تنظم جمعية “الأيادي المتضامنة” يوماً دراسياً تحت عنوان”عنصرية أم مساواة وتعايش: الواقع والتحديات”، يوم الإثنين 21 مارس بالكلية المتعددة التخصصات بجامعة عبد المالك السعدي بمرتيل، شمال المملكة المغربية.

يهدف هذا اليوم الدراسي إلى خلق طاولة نقاش وحوار حول موضوع الميز العنصري خاصة ضد المهاجرين الأفارقة من جنوب الصحراء المقيمين بالمغرب.

وأضاف  بلاغ للجهة المنظمة، أن هذا اللقاء، سيُمكن من تحليل هذه الظاهرة من منظور علمي و ميداني عبر مجموعة من الباحثين والخبراء والمتمرسين في ميدان الهجرة.

في الجانب الرسمي سيشارك ممثل الوزارة المكلفة بالمغاربة القاطنين بالخارج وشؤون الهجرة الذي سيتحدث عن الخطوات و البرامج الوطنية للتصدي للعنصرية، كما سيشارك أكاديميون وأساتذة جامعيون للحديث عن تجارب وأبحاث ميدانية و إعطاء بعد  نظري للموضوع، كما سيكون حاضراً ممثلاً عن الجمعيات الذي سيتطرق لدور المجتمع المدني في محاربة العنصرية.

للمزيد:السعداني ل”مشاهد24″:”بحال بحال” تهدف التحسيس ضد الميز العنصري

الصحافة المكتوبة سوف تكون حاضرة من خلال مداخلة ممثل جريدة “المساء” الذي  سوف يسلط الأضواء على دور الصحافة في نقل قيم التعايش المشترك   والمساواة والتصدي للعنصرية.

المهاجرون الأفارقة

وباعتبارهم معنيين بالموضوع، فإن المهاجرين الأفارقة سيكونون حاضرين عن طريق ممثل النقابة الديمقراطية للشغل، الكاميروني الجنسية، الذي سيقرب الحاضرين  من حقوق العمال المهاجرين ووضعيتهم بعد عملية التسوية الإستثائية التي قام بها المغرب طيلة سنة 2014.

بلاغ الجهة المنظمة أوضح ايضا،أن موضوع الميز العنصري في المغرب لا يخص فقط المهاجرين الأفارقة من جنوب الصحراء ولكن يهم أساساً المواطنين المغاربة، “وبالتالي يصبح التعاطي مع هذه الآفة ملحاً و ضرورياً من أجل التحسيس بمخاطرها وتثمين قيم التعايش والتسامح وتقبل الآخر”، حسب تعبير المصدر.

يندرج هذا اليوم الدراسي ضمن مشروع “إعمال حقوق المهاجرين”، الممول من الإتحاد الأروبي ومنظمة الهلال الأحمر والصليب الأحمر، والذي تنجزه جمعية “الأيادي المتضامنة” تماشياً مع برامجها والبرامج المؤسساتية الوطنية المسطرة من طرف الوزارة المكلفة بالمغاربة القاطنين بالخارج و شؤون الهجرة.

يذكر أن المغرب قام بمجهودات جبارة تحسب لصالحه من أجل النهوض بأوضاع حقوق الإنسان وتوفير شروط إدماجهم في المجتمع.

روابط ذات صلة:علي لطفي: تقرير هيومن في شأن المهاجرين كان مجحفا في حق المغرب