الرئيسية / ثقافة ومعرفة / جمعية مغربية تنتقد رداءة البرامج التلفزيونية وتكرارها
sr

جمعية مغربية تنتقد رداءة البرامج التلفزيونية وتكرارها

“بعد سنة كاملة من الترقب والتأمل والملاحظة والمتابعة، لم تجد الجمعية المغربية لحقوق المشاهد بعد هذه المدة الزمنية الفاصلة بين السنة التي ودعناها والسنة التي قبلها، سوى الفراغ الكبير في الكفاءة والجودة التي وعد بها القيمون على قنواتنا المغربية، وأيضا وزارة الاتصال التي اخلفت الموعد مرة أخرى مع الحزم والفصل في تدبير ملف شائك جدا فشلت فيه بكل ما تحمل الكلمة من معنى ودلالة.”

بهذه الكلمات بدأت الجمعية المغربية لحقوق المشاهد تقييمها لحصيلة الإنتاج التلفزيوني، مضيفة في تقرير لها، تلقى موقع ” مشاهد24″ نسخة منه،  أنها  تريثت كثيرا خلال الموسم الماضي، وقفت موقف الملاحظ ولم تصدر أي رد فعل ترقبا لما تحمله السنة من مستجدات؛ وكانت تتابع التصريحات حول البرامج الحوارية، فوجدت العبث وعدم المهنية واللعب على الاستفزاز؛ الشيء الذي أدى إلى موجات من السخط في صفوف المشاهد المغربي.

واعتبرت الجمعية أن  البرامج الحوارية التي أكدت وزارة الاتصال أنها حققتها كمكسب حقيقي للمشهد الإعلامي المرئي، لم تزد سوى الطين بلة خاصة، بإسنادها إلى أشخاص يفتقدون إلى الكفاءة والجدية في التعامل مع المشهد السياسي الوطني.

موقع التلفزة

 وزادت الجمعية المذكورة، مؤكدة أنها “وهي تقف عند هذه الحصيلة الهزيلة، لم تجد ما تضيفه إلى سابق مواقفها من تردي الخدمة الإعلامية العمومية. فالتكرار في الرداءة لم يتحرك قيد انملة، بل زاد غوصا في رداءته. كما أن الوقوف عند مكامن الخلل لا يمكن تغييره، فالبواعث نفسها التي شكلت لنا تلك الرداءة ما زالت مستمرة إلى اليوم، ونظنها ستبقى مادام القيمون على المشهد هم أنفسهم يمارسون سلطتهم في تزكية تنفير المغاربة من قنواتهم التي يمولونها من مالهم الخاص.”

للمزيد:بشرى برجال: كل مسؤولي التلفزيون المغربي شاخوا وآن لهم الرحيل

وأبدت  الجمعية المغربية لحقوق المشاهد أسفها لكون  رمضان 2015 هو نفسه رمضان 2014 وقبله أيضا. “لا جديد سوى مراكمة البشاعة التلفزية؛ فالاجترار الذي تعيشه قنواتنا مصيره واحد هو الهبوط الحاد في الجودة وتحقيق نسب مشاهدة عالية لأحوال الطقس والأخبار فقط. حتى مباريات كرة القدم ما عادت قنواتنا قادرة على منافسة الفضائيات الأخرى التي تحترم مشاهديها و تتنافس في إرضائه. “

 والخلاصة الأساسية، التي استنتجتها  الجمعية المغربية لحقوق المشاهد، تتمثل ـ من جهة ـ في مواصلة استغفال المشاهد المغربي وعدم احترامه من طرف القنوات العمومية، ومن جهة ثانية في فشل الوزارة الوصية على القطاع في تدبير ملف لا يمكن أن نغفل أهميته في عصر الصورة والتواصل الرقمي.

والسؤال الذي تطرحه الجمعية المغربية لحقوق المشاهد، في آخر تقريرها، “هو: إلى متى يستمر نزيف الجودة والقضاء على كل بشائر الامل في تلفزيون مغربي يحترم مشاهده ويتنافس من اجله في تحقيق الأحسن والأجود؟”

روابط ذات صلة:بنكيران: مسلسلات التلفزيون المغربي “بائخة”.. وأي حوار مع معارضة تتساءل عن علاقتي بداعش والموساد؟