الرئيسية / أحوال الناس / بعد الأساتذة المتدربين.. المعطلون الصحراويون ”يصعّدون”
c4740336-1f3a-4c2f-9408-ebe219fe96e7

بعد الأساتذة المتدربين.. المعطلون الصحراويون ”يصعّدون”

بعد المسار الذي اتخذه ملف الأساتذة المتدربين، والذي كانت أبرز محطاته ”خميس أسود”، أقام الدنيا وأقعدها و”قلب العالم” كما قال عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة، جاء الدور على معطلي المناطق الصحراوية، الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام، بمقر جمعية ”الدفاع عن حقوق الإنسان” في العيون، يوجهون من خلاله رسالة للحكومة، مضمونها ”كفى من التعنت”.

ويأتي الإضراب عن الطعام الذي تخوضه الأطر المعطلة بمدينة العيون، منذ أول أمس (الثلاثاء)، بعد سلسلة وقفات احتجاجية، فجرتها قرارات لشركة ”فوسبوكراع”.

وحسب ماكشف عنه السالك قاضي الناطق باسم التنسيقية المحلية للأطر العليا الصحراوية المعطلة بمدينة العيون، وعضو اللجنة التنفيذية للتنسيق الميداني ل”مشاهد24”، فإن الإضراب المفتوح عن الطعام، يعد بمثابة جرس إنذار للحكومة، حتى تتحرك وتنفذ مطالب هذه الفئة، والتي تأتي في مقدمتها الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية وشبه العمومية.

وأوضح قاضي، أن عملية التشغيل التي أطلقت بشركة ”فوسبوكراع”، شابتها عدة تحايلات أدت إلى إقصاء المعطلين، إذ حددت مجموعة شروط لاتتماشى مع نوع الشهادات الحاصلين عليها، وكذا مع أعمارهم، محملا في الوقت ذاته، الحكومة مسؤولية عدم التدخل من أجل وضع حد لهذه التجاوزات.

للمزيد: حصاد: منعنا الأساتذة بالقوة بتنسيق مع بنكيران.. وهذا ما حصل في إنزكان

ولحدود كتابة هذه الأسطر، سجلت أربع حالات إغماء في صفوف المعطلين، الذين يصرون على الاستمرار في الإضراب عن الطعام، حتى تتخذ الحكومة خطوة إيجابية.

ويذكر أن سلسلة الاحتجاجات التي شهدتها مدينة العيون، أخيرا، يشارك فيها المعطلون الصحراويون المنتمون لتنظيمات متعددة، وكذا خريجو برنامج المكتب الشريف للفوسفاط بالمناطق الصحراوية ”OCP SKILLS”.

إقرأ أيضا: الأساتذة المتدربون: مستمرون في الكفاح ولو كلف ذلك التضحية بأرواحنا