الرئيسية / أحوال الناس / الصديقي: معالجة إشكالية التشغيل تمر عبر إصلاح منظومة التربية والتكوين
جانب من اجتماع وزير التشغيل عبد السلام الصديقي، مع فريق العدالة والتنمية
جانب من اجتماع وزير التشغيل عبد السلام الصديقي، مع فريق العدالة والتنمية

الصديقي: معالجة إشكالية التشغيل تمر عبر إصلاح منظومة التربية والتكوين

أكد السيد عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، خلال استضافته في اللقاء الأسبوعي لفريق العدالة والتنمية، صباح اليوم بالبرلمان، أن معالجة قضية التشغيل، تستدعي تبني مقاربة تتميز بالواقعية والجرأة والتجديد والابتكار في الاقتراحات، وتأخذ بعين الاعتبار السياق الذي يطبع كل مجال ترابي على حدة.

وخلال هذا اللقاء الذي خصص لتقديم الاستراتيجية الوطنية للتشغيل، أشار الصديقي، إلى أن تفعيل الاستراتيجية الوطنية من أجل التشغيل، التي ترسم الخطوط العريضة لمعالجة إشكالية التشغيل بالمغرب، يتطلب انخراط كافة الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، موضحا، أن إشكالية التشغيل لا ترتبط بالعمل الحكومي فقط بل تعد مشكلا مجتمعيا يتطلب انخراط أرباب العمل والسلطات المحلية والمنتخبين.

كما تطرق الصديقي، حسب بيان تلقى موقع “مشاهد24” نسخة منه، إلى التباين بين العرض والطلب في مجال التشغيل، وكذا بين النمو الديمغرافي وفرص الشغل، مؤكدا على أن معالجة إشكالية التشغيل، باعتبارها مشروعا مجتمعيا يدخل في إطار التوجهات الكبرى للمغرب، تمر بالضرورة عبر إصلاح منظومة التربية والتكوين.

للمزيد:الصديقي: إدخال تعديلات على مدونة الشغل بالتشاور مع الشركاء الاجتماعيين

هذا، وأشار الصديقي  إلى أن الاستراتيجية الوطنية من أجل التشغيل، تتركز حول أربعة محاور تهم إنعاش وإحداث فرص الشغل، وتثمين الرأسمال البشري، وتعزيز السياسات النشيطة للتشغيل، وكذا تحسين حكامة سوق الشغل. كما تعتمد الاستراتيجية مقاربة جديدة لسياسة التشغيل تهدف لتجاوز المقاربات التقليدية للسياسات النشيطة لسوق الشغل ومسألة البطالة. وتهدف الاستراتيجية الجديدة الى وضع مسألة التشغيل في صلب السياسات العمومية، وتعتمد على مقاربة شمولية تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الاقتصادية والمالية والنقدية والمؤسساتية، كما تأخذ بعين الاعتبار مختلف أنواع الخصاص في مجال الشغل والفئات المستهدفة، خاصة المرأة والشباب.

إقرأ أيضا:الصديقي: المغرب يطلق برنامجا لدعم المبادرات المحلية للتنمية والتشغيل