الرئيسية / أحوال الناس / طنجة.. إجراء عمليات جراحية ضمن حملة إنسانية
7048231-10786612

طنجة.. إجراء عمليات جراحية ضمن حملة إنسانية

انطلقت السبت بإحدى مصحات مدينة طنجة، حملة إنسانية تتضمن إجراء عمليات جراحة للقلب والشرايين هي الأولى من نوعها بمدن شمال المغرب، في إطار مبادرة إنسانية تشرف عليه مؤسسة بسمة للتنمية الاجتماعية بدعم من أطباء القطاعين العمومي والخاص .

وتندرج هذه الحملة، حسب المنظمين، في اطار مشروع مؤسسة بسمة للتنمية الاجتماعية الرامي إلى تيسير ولوج الفئات في وضعية هشاشة الى الخدمات الصحية، بدعم من مؤسسة “سخاء” وجمعية قطر الخيرية, وتوفير البنيات والتجهيزات والامكانات التقنية والموارد البشرية الملائمة لإجراء هذا النوع من العمليات الجراحية الدقيقة.

وأوضح رئيس مؤسسة بسمة للتنمية الاجتماعية، نور الدين بن صبيح العمراني أن هذه المبادرة تهدف إلى المساهمة في تحسين الخدمات الصحية لساكنة العالم القروي عامة والفئات المعوزة بشكل خاص على مستوى مختلف مناطق شمال المغرب، وكذا المساعدة في خلق مراكز جهوية تهتم بجراحة القلب وتجهيزها بأحدث الآليات, بما يتلاءم مع الحاجة المتزايدة لهذا النوع من الخدمات الطبية.

وأشار إلى أن هذه الحملة, التي سبق وان همت في وقت سابق منطقة ازيلال على ان تشمل مستقبلا منطقة ميدلت, تعد الاولى من نوعها على مستوى شمال المغرب, وذلك في اطار الشراكة التي تجمع بين المؤسسة ووزارة الصحة ومراكز الاستشفاء الجامعي والقطاع الخاص وشركاء أجانب, لتوفير هذا النوع من الجراحات التي تنحصر, لأسباب تقنية ولوجستية, في مدن بعينها كالرباط والدار البيضاء ومراكش وفاس.

ومن جهته, قال الحسين وهيب, المسؤول عن المشاريع الصحية بمؤسسة بسمة, إن الحملة, التي تشرف عليها أطر مغربية متخصصة في جراحة القلب والشرايين من مختلف مناطق المغرب, ورغم محدودية عدد المستفيدين منها, فإنها تروم بشكل عام مساعدة المرضى الفقراء على ولوج الخدمات الطبية مع ضمان استمرارية وانتظام مثل هذه المبادرات, في أفق تنزيل مقتضيات الاتفاقية التي تجمع المؤسسة بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس لإجراء عمليات القلب للأطفال, وتنظيم حملات طبية تحسيسية في المجال مع تعزيز البنيات الطبية بالمركز الجامعي وتزويده بالآليات الضرورية.

وقال  محمد غلاب, مدير مصحة البوغاز التي تحتضن هذه المبادرة الانسانية, إن الحملة التي ستتواصل الى غاية شهر يناير القادم, تهدف ايضا الى التقليل من تكاليف اجراء العمليات الدقيقة وتقليص مدة انتظار المرضى المعنيين بإجراء هذه العمليات, مع التطلع الى إنشاء وحدات متخصصة في جراحات القلب والشرايين على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة.

إقرأ أيضا: عمليات زرع الكلي في المغرب أصبحت ممارسة استشفائية عادية