الرئيسية / المغرب الكبير / الصحافة الجزائرية تدعي توقيف مغاربة على صلة بأحداث غرداية
Algerie Police

الصحافة الجزائرية تدعي توقيف مغاربة على صلة بأحداث غرداية

ذكرت صحف جزائرية أن مصالح الأمن بالجزائر أوقفت 4 مواطنين مغاربة وبحوزتهم صور لمقرات أمنية جزائرية.
وأضافت الصحف أن الموقوفين دخلوا الجزائر على أنهم سياح وأنه تم ضبط صور لمقرات أمنية تابعة لولاية بجاية من وضعيات مختلفة ومبالغ مالية كبيرة من عملات أجنبية مختلفة بحوزتهم.
وأشارت صحيفة “الشروق” إلى أن الموقوفين تمت إحالتهم على “التحقيق بعد الاشتباه في تورطهم في قضايا إرهابية”.
ويأتي الإعلان على توقيف المغاربة المذكورين أياما قليلة على توجيه مسؤولين جزائريين لاتهامات صريحة وأخرى مبطنة للمغرب بالوقوف وراء الاضطرابات التي شهدتها ولاية غرداية مؤخرا.
وسارعت “الشروق” إلى ربط الأمرين معا حيث تحدثت، نقلا عن ما قالت إنها مصادر عليمة، عن احتمال تورط المغاربة الموقوفين في المواجهات التي عرفتها الولاية بين مواطنين أمازيغ إباضيين وعرب مالكيين.

ويأتي الخبر ليؤكد مرة أخرى إصرار السلطات والصحافة الجزائرية على إقحام المغرب عنوة في موضوع أحداث “غرداية” التي يؤكد أبناء الولاية من الأمازيغ المزابيين أنها نتيجة مباشرة لسياسات الدولة والنظام في الجزائر.

وأظهر تجدد الاضظرابات في غرداية محاولة يائسة من النظام للتغطية على فشله في تدبير أزمة غرداية من خلال القول، تصريحا أو تلميحا، بوجود أياد خفية تقف وراء إثارة الفتنة في غرداية.

ويؤكد الخبر كذلك أن النظام لم يتجاوز بعد آثار اضطرابات غرداية وأنه مصر على عدم تغيير سياساتها التمييزية السابقة تجاه السكان المزابيين بالمنطقة من خلال محاولة تصدير الأزمة وإدارة ظهره لجذور المشكل في غرداية.