الرئيسية / المغرب الكبير / هل كان الوضع في غرداية يستدعي استدعاء الجيش؟
Armée Algérie

هل كان الوضع في غرداية يستدعي استدعاء الجيش؟

انتقد موقع Tout sur l’Algérie قرار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة تكليف قائد المنطقة العسكرية الرابعة، ومن خلاله مؤسسة الجيش، بمراقبة عمل مصالح الأمن والسلطات المحلية المكلفة بحفظ النظام في ولاية غرداية الملتهبة.
الموقع اعتبر أن النظام، الذي استفاق متأخرا لما يقع في غرداية بعد أن ترك الأمور تسوء لمدة أشهر، جر الجيش إلى مهمة كان الأولى له الاهتمام بغيرها. فالجيش مهمته الدفاع عن البلاد ضد أعدائها الخارجيين، وباستثناء مكافحة الإرهاب، يقول الموقع الجزائري، ليس لدى الجيش أعداء في الداخل.
وبالتالي فإن الطرفين المتصارعين في غرداية ليسا عدوين بل هم مواطنون لم يعرفوا كيف يتعايشون معا، وعليه فإن الأمر لن يحل بإرسال أفراد الجيش لتمشيط أحياء الولاية.
واعتبر الموقع الناطق بالفرنسية أنه يجب البحث عن حل من خلال إشراك الفاعلين المحليين وليس “الأعيان المزيفين” الذي لا يملكون أي تأثير على السكان.
وأضاف الموقع أن الجيش، من الناحية العملية، ليس مؤهلا للتعامل مع مثل هاته الأوضاع، فالجيش مدرب من أجل خوض المعارك والدفاع عن حوزة التراب الوطني وليس حفظ النظام، وهي المهمة التي تتكفل بها وحدات الدرك والشرطة.
ودعا الموقع الجزائري إلى أن يأخذ الدرك والشرطة زمام الأمور مجددا بكل استقلالية بعيدا عن الأوامر العسكرية، معتبرا أن قرار الرئيس بوتفليقة سيعرض الجيش إلى وضع حرج ويضعف المؤسسات الأخرى كالشرطة والدرك والعدالة.