الرئيسية / المغرب الكبير / إضراب عمال “أسنيم” يشل النشاط الاقتصادي في الزويرات
zouirate

إضراب عمال “أسنيم” يشل النشاط الاقتصادي في الزويرات

دخل إضراب عمال الشركة الوطنية للصناعة والمناجم “أسنيم” شهره الثالث في مدينة الزويرات الموريتانية، التي أصبحت مدينة مشلولة، بسبب الاضراب الذي تسبب للتجار والحرفيين في خسائر مالية كبيرة، وشل النشاط الاقتصادي والتجاري بالمدينة كليا.
وقد اكد ممثل التجار سيدي ولد الحبيب في المدينة خلال المهرجان المسائي للعمال المضربين، يوم أمس بساحة الاستقلال، على أن هناك عجز وكساد أصاب التجار خلال شهر فبراير الماضي، مما ينذر بتزايد العجز والخسائر المالية خلال شهر مارس، إذا لم يتم حل ازمة إضراب عمال أسنيم الذي يتواصل لقرابة 50 يوما.
وأضاف بأن الاضراب تسبب في قتل النشاط التجاري والاقتصادي بالزويرات، وشل الحياة العامة للناس، بحيث تعتمد المدينة على مداخيل شركة أسنيم، التي توفر الأجور والرواتب للعمال والذين يروجون التجارة بالمدينة، من خلال الأموال التي يصرفونها رفقة ذويهم. مبرزا أن تجار المدينة عجزوا عن تسديد الضرائب المحلية للجماعة البلدية، بسبب عدم تعطل التجارة.
وطالب ممثل التجار بالمدينة الرئيس والحكومة بالعمل على حل أزمة “أسنيم” بشكل فوري، مؤكدا على ان ساكنة المدينة واقتصادها مهدد بالانهيار، متهما الجهات الرسمية بالتغاضي عن الخطر الذي يهدد اقتصاد البلاد عموما.
وفي سياق أزمة “أسنيم” إلتقى الوزير الاول يحيى ولد حمدين في العصامة نواكشوط، بالأمناء العامين للمركزيات النقابية، لبحث أزمة إضراب العمال حيث طالبت القيادات النقابية الوزير الاول، بالتدخل كحكومة من أجل تسوية أزمة العمال، وفك الاضراب الذي اعتبروه يهدد مستقبل الشركة الأكبر في البلاد.
بينما أبرز الوزير الأول بان موقف الحكومة واضح، ويدعو لعودة العمال للشروع في العمل، بعدها تتعهد الحكومة بإعطاء التعليمات لادارة الشركة من أجل فتح باب الحوار مع مناديب العمال للتباحث في مطالبهم الاجتماعية والمهنية.