الرئيسية / المغرب الكبير / بخصوص ندوة الإجماع الوطني بالجزائر.. جبهة القوى الاشتراكية مستعدة لتقديم تنازلات
2014-nebou_785546048

بخصوص ندوة الإجماع الوطني بالجزائر.. جبهة القوى الاشتراكية مستعدة لتقديم تنازلات

أكد الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية محمد نبو أن حزبه مستعد لتقديم “تنازلات” و لكنه “لن يتراجع عن مبادئه” من أجل عقد ندوة الإجماع الوطني، موضحا أنه “لا يحق لأي شريك أن يفرض” رأيه.
و أوضح السيد نبو في حديث لوأج “نعتقد أنه بالإمكان التوصل الى الجلوس على طاولة واحدة للتوصل إلى حلول نهائية و توافقية. لم نصل بعد إلى مرحلة تقديم التنازلات لكن إذا اقتضت مصلحة البلد ذلك فإننا مستعدون لذلك هذا لا يعني بتاتا التراجع عن مبادئنا”.
و عن سؤال حول الشروط التي وضعتها بعض الأطراف لقبول المشاركة في الندوة أوضح السيد نبو أن الحزب “سيأخذ الوقت اللازم” لإنجاح رهان الإجماع و أنه “غير نادم” على “ورقة بيضاء” لشركائه.
“و أردف يقول “سنتحلى بالصبر فالسياسة ليست مشاعر. لا نسعى وراء مصلحة ما ونحن نتحمل دورنا كمسهل. سنعمل معا على ملء الورقة البيضاء عندما نجتمع على نفس الطاولة”.
و بعد أن أكد أنه يقبل باختلاف وجهات النظر أعرب عن رفضه أن “يفرض أحد الأطراف رأيه” مشيرا إلى أن الأمر يتعلق خلال الإجتماع المرتقب “باحترام الإلتزامات على المستويين السياسي و الأخلاقي” واعتبر أنه “لا يجب استغلال اللقاء لتصفية حسابات شخصية و لا أن يحيد عن جدول أعماله”.
و أوضح السيد نبو أنه إذا كانت ضرورة إحداث “تغيير” تشكل نقطة تلاقي الطبقة السياسية فإن الخلاف يكمن في “طريقة” التوصل إلى ذلك داعيا التشكيلات السياسية إلى “الموافقة على تقديم تنازلات لبلوغ هذه الغاية”.
و أكد الأمين الأول لجبهة القوى الإشتراكية أنه اعتمد “منهجية” تمثلت في إعداد اقتراحات قدمها لشركائه في إطار مبادرته.
و أضاف في هذا السياق “لقد استغرقنا أربع سنوات لتحقيق هذا المسعى و لتحضير الجزائريين لهذا الإجماع لأن الأمر يتعلق بإعادة الإعتبار للفعل السياسي”.
و أوضح قائلا “إننا نعمل بنفس الطريقة منذ خمسين سنة. نحن لسنا وسطاء بين السلطة و المعارضة أو الشعب لكننا نسعى لنجمع الجزائريين من أجل المصلحة العليا للوطن و هذا بالنظر إلى التحديات التي نواجهها. فليس هناك أي تناقض ولا لبس بين مبادرتنا و خطنا السياسي”.