الرئيسية / المغرب الكبير / عملية ذبح الأقباط في ليبيا أظهرت أن داعش على أبواب أوروبا
ISIS copts

عملية ذبح الأقباط في ليبيا أظهرت أن داعش على أبواب أوروبا

في تعليق لها على عملية ذبح الرهائن الأقباط بليبيا على يد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، اعتبرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية أن الجريمة أظهرت أن “داعش” توجد على أبواب أوربا.
واعتبرت الصحيفة أن إيديولوجية التنظيم، الذي ظهر بداية في العراق قبل أن يتمدد إلى سوريا، انتشرت بسرعة مع وجود عناصر ومجموعات مسلحة أعلنت ولاءها له في مصر وقطاع غزة ولبنان والسعودية وتونس واليمن والأردن وليبيا.
ونقلت الصحيفة تصريحا لرئيس الحكومة الليبي السابق علي زيدان لجريدة “تايمز” البريطانية أكد فيها أن “داعش” تكبر وتمدد في التراب الليبي باستمرار.
وأشار زيدان إلى حالة الانقسام السياسي السائدة في ليبيا وسهولة الحصول على الأسلحة بعد سقوط نظام القذافي جعل البلاد أرضا خصبة لأنشطة وعمليات العناصر الجهادية.
وأوضح زيدان أن الوضع في ليبيا مازال قابلا للسيطرة، لكن إذا ما تم ترك الأمور على حالها شهرا آخر أو شهر فإنها ستخرج عن السيطرة.
وأضاف زيدان أن هناك احتمال قيام حرب كبيرة في ليبيا وأن آثارها ستنتقل إلى أوروبا.