الرئيسية / المغرب الكبير / أكاديمي تونسي: الوضع الأمني بالساحل يهدد أمن المنطقة بما فيها دول المتوسط
2014121110183597734_19

أكاديمي تونسي: الوضع الأمني بالساحل يهدد أمن المنطقة بما فيها دول المتوسط

شدد الأكاديمي التونسي، حاتم بنسالم، الأستاذ بجامعة تونس، على ضرورة تعزيز التعاون الأمني والعسكري بين دول المغرب العربي، خاصة بين المغرب والجزائر، كون قدراتهما العسكرية يمكن أن تضع حدا للإرهاب. وأوضح أن غياب التعاون بين البلدين يصب لمصلحة الجماعات الإرهابية.
وقال بنسالم إنه ”ليس هناك تعاون أمني بين دول الساحل والدول المغاربية، وهو ما يؤثر سلبا على دول المنطقة”، معتبرا أن غياب التعاون بين المغرب والجزائر خصوصا في المجال الأمني، يصب لمصلحة الجماعات الإرهابية، بما يهدد أمن البلدين. وتابع بأن الوضعية الأمنية الحالية بالساحل تهدد أمن المنطقة بما فيها دول البحر الأبيض المتوسط.
من جهته، أبرز أنجيل لوسودا، مبعوث وزارة الخارجية الإسبانية لمنطقة الساحل، ضرورة التنسيق الأمني بين دول الساحل لمواجهة الإرهاب، مؤكدا أن مواجهة الإرهاب بمنطقة الساحل، تقتضي التنسيق بين دول المنطقة والمجتمع الدولي، لأن ذلك سيسمح لدول الساحل بتطوير قدراتها ومراقبة حدودها.
بدوره، أبرز مدير المركز العالي للدراسات الاستراتيجية، روبير دوويجك، أن محاربة الجماعات المتطرفة بما فيها داعش، هي مسؤولية مشتركة بين أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط، مضيفا أن المجتمع الدولي لا يتوفر على القدرة المالية والعسكرية لفرض الاستقرار بعدد من مناطق التوتر.