الرئيسية / المغرب الكبير / العلاقات الموريتانية و الاوروبية تزداد توترا لأسباب سياسية
euro

العلاقات الموريتانية و الاوروبية تزداد توترا لأسباب سياسية

ارتفع التوتر بين موريتانيا والاتحاد الاوروبي، بسبب تدخل البرلمان الأوروبي في الشؤون الداخلية لموريتانيا، خصوصا فيما يتعلق بمحاكمات نشطاء حركة “إيرا” الانعتاقية التي تحارب الرق، بالاضافة الى فشل المفاوضات لتجديد اتفاقية الصيد البحري، بسبب شروط موريتانيا الرامية لرفع العائدات المالي، ودعم الأوربيين للمعارضة السياسية.
وأصدرت مندوبية الاتحاد الأوربي في موريتانيا، بيانا زاد من الازمة مع النظام الموريتاني، تساند فيه المندوبية نشطاء الرق وتعبر عن قلقها من الأحكام القاسية في حقهم، الشيء الذي تعتبره الحكومة الموريتانية نوعا من الضغط الممارس من الاوروبيين من اجل تجديد اتفاقية الصيد بشروط الاتحاد.
ويتخوف نظام ولد عبد العزيز من دعم الأوروبيين للمعارضة الموريتانية، ولذلك يسارع الى فتح حوار سياسي قصد سد الباب أمام الأوروبيين، لخلق أزمة سياسية داخل موريتانيا.