الرئيسية / المغرب الكبير / تقرير دولي ينتقد موريتانيا بخصوص برامج الترقية النسائية
bbbb

تقرير دولي ينتقد موريتانيا بخصوص برامج الترقية النسائية

قلل تقرير صادر عن المنتدي الاقتصادي العالمي من أثر برامج ترقية المرأة في موريتانيا وذلك عندما صنفها في المرتبة 131 عالميا على مستوى مؤشرات الفجوة بين الجنسين، مما يضعف من مصداقية السياسات المتخذة في مجال ترقية النوع في موريتانيا.
هذا وقد تصدرت الكويت قائمة منطقة الدول العربية، حيث تمكنت من تحقيق مكاسب كبيرة في رأب الفجوة بين النساء والرجال في مختلف المجالات حسب التقرير.
وحلت دولة الامارات العربية المتحدة في المرتبة الثانية عربيا تلتها قطر ثم تونس فمملكة البحرين ثم الجزائر فسلطنة عمان ثم مصر والمغرب فالاردن ثم لبنان بينما حلت سوريا واليمن كآخر دولتين عربيتين في هذا التصنيف على الصعيدين العربي والدولي.
وفي افريقيا جنوب الصحراء الكبرى تقدمت وفق التقرير كل من ورواندا وبوروندي وجنوب افريقيا ونيجيريا في مجالات تمكين المرأة في المشاركة الاقتصادية والسياسية بصورة لافتة للنظر مقارنة بغيرها من الدول النامية سواء في القارة السمراء او في الجنوب بشكل عام.
ويلفت التقرير الى ان الوتيرة التي تسير عليها الدول الآن للقضاء على الفجوة بين الجنسين تعني ان تلك الجهود ستستغرق 81 عاما للقضاء عليها تماما على مستوى العالم نظرا للتقدم الطفيف الذي تحقق الى الآن حيث الفجوة بين الجنسين في فرص المشاركة الاقتصادية تبلغ حاليا 60 في المئة بجميع أنحاء العالم.
ووفق التقرير فان دول العالم تمكنت من تحقيق تحسن بنسبة اربعة في المئة في الفترة بين عامي 2006 و2014
ويوضح التقرير بشكل عام ان الرجال يمثلون اعلى نسبة في القوى العاملة في 49 بلدا و26 في المئة من البرلمانيين هم من الإناث مع اختلاف الثقافات والمناطق الجغرافية.