الرئيسية / المغرب الكبير / السباق النسائي في انتخابات تونس : مترشحات إحداهنّ تطالب بوزارة للمجتمع المدني
358e45552294ae64f811be8eeef3248a

السباق النسائي في انتخابات تونس : مترشحات إحداهنّ تطالب بوزارة للمجتمع المدني

تتنافس في الدائرة الانتخابية تونس 1 تسع نساء رئيسات قائمات منها قائمتان مستقلتان وقائمة تترأسها نائبة في المجلس الوطني التأسيسي. وتقر أغلب المترشحات، ممن تحدثنا إليهنّ، بصعوبة العمل الميداني خلال حملاتهنّ الانتخابية بسبب ظاهرة تمزيق القائمات وعزوف بعض الناخبين عن الاستماع الى المترشحون والاعتداء بالعنف وسوء الأماكن المخصصة لتعليق القائمات وغيرها من الصعوبات التي يرينها معيقة للمناخ الانتخابي. وتراهن أغلبهنّ على وعي الناخب التونسي للتصدّي لظاهرة شراء الأصوات والتصويت الحر من أجل انتخاب نوّاب يمثلونهم في مجلس نوّاب الشعب المقبل. 3 نساء في المعركة بين الجمهوري ونداء تونس والاشتراكي تتنافس في الدائرة الانتخابية تونس 1 كل من بثينة الشابي رئيسة قائمة حزب الإصلاح والتنمية وغزالة القاسمي رئيسة قائمة الحزب الإشتراكي وليلى بحرية اولاد علي رئيسة قائمة نداء تونس وآمنة بن عثمان رئيسة قائمة الحزب الجمهوري وجميلة الشمالي رئيسة قائمة حزب البناء الوطني وضحى الشريف رئيسة قائمة حزب الأمان وسامية حمودة عبّو رئيسة قائمة التيّار الديمقراطي (نائبة في المجلس الوطني التأسيسي) وروضة السمراني رئيسة قائمة نحب بلادي نظيفة ونجاة بن عزيز رئيسة قائمة التكافل الاجتماعي. وفي قراءة لمجمل هذه الترشحات نتبين ان أحزاب نداء تونس والجمهوري والاشتراكي أصدقاء الأمس ومؤسسي تحالف الاتحاد من اجل تونس سابقا يتنافسون في معركة التشريعية في ذات الدائرة بثلاثة نساء. كما تعود النائبة سامية حمودة عبو للترشح لنيابة ثانية في البرلمان بعد تجربة أولى في المجلس الوطني التأسيسي دخلتها عبر قائمات حزب المؤتمر من أجل الجمهورية ثمّ انسلخت عن المؤتمر وانتمت لاحقا لحزب التيّار الديمقراطي الذي أسسه زوجها محمد عبو وزير الاصلاح الاداري في حكومة الترويكا 1 والمنسلخ بدوره عن حزب المؤتمر. قائمة الاصلاح والتنمية أطلقت قائمة حزب الاصلاح والتنمية حملتها الانتخابية وتدين رئيستها بثينة الشابي في تصريح أدلت به لـ«الشروق» عدم تعاون شركة اتصالات تونس ووزارة العدل في منح عضوي قائمتها عطلة استثنائية للقيام بحملتهما الانتخابية. كما أشارت بثينة الشابي الى رداءة الجدران التي خصصتها هيئة الانتخابات لتعليق القائمات قائلة «الجدران مهترئة وبالتالي يصعب تمزيق القائمات وهو ما حصل مع قائمتنا في مدخل المنجي سليم ومدخل الحفصية وفي الملاسين وحي هلال». وذكرت ان أقلية من الناخبين تعمدوا عدم الاكتراث للمترشحين فيما يحاول الأغلبية معرفة البرنامج الانتخابي لكل القائمات وهو ما قد يبشر بالإقبال المأمول على التصويت. ومن ضمن طرائف العمل الميداني تقول بثينة الشابي «تلاميذ احدى المدارس الأساسية بالملاسين قالوا لنا «جبتو فلوس؟ فلان (مترشح للرئاسة ورئيس حزب نحتفظ بإسمه) عطانا 10 د». قائمة حزب الأمان قالت ضحى الشريف رئيسة قائمة حزب الأمان ل»الشروق» إن قائمتها ستطلق حملتها الانتخابية الأسبوع المقبل مؤكدة ان بيانها الانتخابي يتضمن سبع نقاط اساسية تهتم بالإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والصحي والبيئي والتربوي والتعليمي وفي النقطة السابعة مقترح لإنشاء وزارة خاصة بالمجتمع المدني وتوفير الدعم المالي والمعنوي لكل مكوناته. وتشير ضحى الشريف الى ان وزارة المجتمع المدني هدفها سيكون تشريك المجتمع المدني في جميع القرارات وليس لاخضاعه لمركزية الدعم المالي والهدف، حسب قولها، هو قطع الطريق امام بعض الجمعيات وتحقيق العدالة في الدعم بين مختلف مكونات المجتمع المدني. وذكرت انها تتمسك بهذه النقاط السبع لكنها تنحاز خصوصا للنقطة الثالثة الداعية الى إسقاط العقوبة السجنيّة عن مستهلكي المخدرات والاعتناء معنويا وماديا وهيكليا بذوي الاحتياجات الخاصة. قائمة حزب البناء الوطني بدأت قائمة حزب البناء الوطني حملتها الانتخابية عبر العمل الميداني وهو «عمل لا يخلو من الصعوبات» على حد قول رئيسة القائمة جميلة الشمالي ل»الشروق». وتضيف المترشحة «وجدنا ثلاث انواع من الناخبين ناخب يرفض تماما الاستماع إليك ويشتمك وناخب يتناول البيان والقائمة دون اي تفاعل ويلتزم الصمت وناخب يهتم بك ويحاول التحاور معك. هذا الواقع لا يمكن ان يعكس باي حال من الاحوال التكهن بمدى الاقبال على التصويت إذ هناك نوع من المزاجية لدى الناخب تحكمه في الدقيقة 90 الاخيرة وبالتالي التكهن بالاحجام عن الانتخابات او الاقبال عليها هو ضربا من ضروب الخيال». وأشارت جميلة الشمالي الى تمزيق قائمتها في حي السيدة وانتقدت توفير أماكن غير صالحة لتعليق القائمات بسبب الرطوبة في الجدران وبسبب وجود عوائق تعيق الاهتمام بالقائمات كالجدران الملاصقة او الأشجار مؤكدة «لا اقرأ النوايا لكن تخصيص مثل تلك الاماكن لتعليق القائمات امرا لا يمكن القبول به ففي سوق العطارين تتقاسم القائمات الجدران مع الانتصاب الفوضوي ومع اكداس من الزبالة هذا غير معقول فالانتخابات هي وجه هذه البلاد وهناك مراقبين دوليين سيتابعون الحملة الانتخابية مرورا بهذه المواقع. واكدت جميلة الشابي ان قائمتها تدعو لمراجعة المنظومة القانونية والى مراجعة المنوال التنموي وحماية البيئة واحياء العاصمة ثقافيا «إذ لا يعقل ان تموت العاصمة ثقافيا بهذا الشكل» على حد قولها. قائمة الحزب الجمهوري أكدت آمنة بن عثمان رئيسة قائمة الحزب الجمهوري تعرض عددا من انصار القائمة الى مضايقات واعتداء بالعنف (يوم الاحد 5 أكتوبر) من قبل مجهولين في سوق العطارين قالوا لانصار قائمتها حرفيا «البلاصة هذه ما يعلق فيها كان فلان (مترشح للرئاسة ورئيس حزب نحتفظ بإسمه)». كما ذكرت ان المتعاونين معها يتعرضون لمحاولات استدراج يومي من قبل حزب ذات الشخص عبر عرض 40 د كمنحة يومية خاصة بهم اذا ما تعاونوا مع هذا الحزب. كما أكدت وجود تجاوزات عديدة مشيرة الى تصدّي اهالي حي هلال الى احد الاحزاب (حزب ذات الشخص) يوم العيد بعد ان حاول منحهم أضاحي جاهزة قائلة «ليت كل المواطنين يكونون في مستوى هذه الدرجة من الوعي فالتصويت يجب ان يخضع لضمير الناخب فقط لا ان يكون مدفوع الثمن». وذكرت ان قائمتها تم تمزيقها في سيدي حسين وفي مناطق اخرى مشيرة الى ان تلاميذ المدارس قد يكونون الفاعل عن غير وعي وذلك بسبب قرب المربعات الخاصة بالتعليق منهم. وبخصوص برنامجها الانتخابي قالت آمنة بن عثمان «سندعو لتمييز دائرة تونس 1 تمييزا إيجابيا من اجل استصلاح البنية التحتية وشبكة الصرف الصحي وتعبيد الطرقات داخل الأحياء وحماية البيئة وحل معضلة النقل وتوفير فضاءات الترفيه والمناطق الخضراء».