الرئيسية / المغرب الكبير / علماء الجزائر ينسحبون من رابطة علماء المغرب العربي
911866c2ce2866251226b74234485297

علماء الجزائر ينسحبون من رابطة علماء المغرب العربي

قدم عدد من العلماء والدعاة الجزائريين والتي تضم الرابطة مجموعة من العلماء المنتمين لمنطقة المغرب العربي منهم الشيخ حسان شعبان الجزائري. استقالتهم من رابطة علماء المغرب العربي بسبب ما الاختلاف المذهبي بين المشاركين في الرابطة، الأمر الذي يشكل عائقا أمام الخروج ببيانات مشتركة حيال الكثير من المستجدات.
وأوضح البيان الصادر عن الممثلين الجزائرين أن السبب يرجع  “لبعد التخصص واختلاف الأولويات والأهداف، رأى الإخوة المشايخ الممثلون للجزائر الإنسحاب كي لا يكونوا عائقا أمام عمل المشايخ والله من وراء القصد و هو يهدي السبيل”.
و كانت الرابطة التي تأسست بتاريخ 7 شعبان 1435 هجري الموافق ل 5 يونيو 2014 في تركيا،  اعتبرت وجودها امتداد للحركات الإصلاحية في بلدان المغرب العربي.
وحددت أهدافها في «توحيد الكلمة، ونبذ أسباب الفرقة والاختلاف، وتوجيه الأمة وإرشادها، وإيجاد الحلول المناسبة لمشكلاتها، بما يتوافق مع المنهج الرحب لأهل السنة والجماعة، وبما ينسجم مع هويتنا الإسلامية المغاربية، تحصينا لمجتمعاتنا من الفكر الدخيل، وتحريرا لها من كل أشكال التبعية، ومعالجة أسباب الغلو والتطرف، ونشر قيم التسامح والوسطية والاعتدال، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف والظلم والاستبداد، وتكريس قيم العدل والحرية والكرامة والسلم الاجتماعي، وإحياء معاني البذل والتضحية، وحماية الأسرة من التفكك، والطفولة من الإهمال، والشباب من الانحراف، والمجتمع من الانحلال».
الأمر الذي جعل ادريس الكنبوري الباحث في شؤون الحركات والتنظيمات الإسلامية بفشلها لكونها أهداف واسعة جدا، تتجاوز سقف هيئة علمية، وعندما تتسع الأهداف لا بد أن يتوسع الخرق.