الرئيسية / المغرب الكبير / رايتس واتش: الاغتيالات في ليبيا “جرائم ضد الإنسانية”
0e7a300a2669dfb262d7676b81593829

رايتس واتش: الاغتيالات في ليبيا “جرائم ضد الإنسانية”

اعتبرت المنظمة الحقوقية الأمريكية “هيومان رايتس واتش” في أصدرته اليوم الأربعاء أنه يمكن اعتبار الاغتيالات في ليبيا جرائم ضد الإنسانية.
وذكرت المنظمة الحقوقية أن الاغتيالات التي شهدتها بنغازي ما بين 18 و 20 سبتمبر الحالي، والتي خلفت مقتل 14 شخصا من بينهم ناشطين شابين، قد ساهمت في ارتفاع عدد حالات القتلى لدوافع سياسية إلى 250 حالة في بنغازي ودرنة في سنة 2014 لوحدها.
وأشارت المنظمة إلى عدم تبني جهات معينة مسؤوليتها عن حالات القتلى هاته، فضلا عن فشل السلطات الليبية في إجراء تحقيقات في هاته الجرائم أو محاكمة من يثبت تورطه في اقترافها.
وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمنظمة سارة ليا واتسن أن “الميلشيات وبعض الأفراد يرتكبون جرائم قتل ويفلتون من العقاب” مضيفة أن على “المسؤولين عن حالات القتل الأخيرة في شرق ليبيا أن يعوا أن المحكمة الجنائية الدولية لديها تفويض من أجل التحقيق في الانتهاكات الجسيمة مثل تلك التي تقع في ليبيا”.
وأوضحت المنظمة أن يمكن اعتبار جرائم القتل التي تتم بطريقة ممنهجة وعلى نطاق واسع من قبل دولة أو تنظيم معين “جرائم ضد الإنسانية”.
وأضافت “هيومان رايتس واتش” أن يجب تشكيل لجنة تحقيق دولية أو هيأة مشابهة من أجل التحقيق في انتهاكات قوانين الحرب وحقوق الإنسان كما هو متعارف عليها دوليا من مختلف الأطراف في ليبيا.
وأوضحت المنظمة أنه يجب أن يعمل هذا التحقيق على تحديد حالات الانتهاكات الجسيمة والمسؤولين عنها بغية محاسبتهم.