الرئيسية / المغرب الكبير / مخيمات عشوائية تخلق مشاكل اجتماعية لساكنة العاصمة الموريتانية
8822a2ee87156712c6b9643b502fd9e4

مخيمات عشوائية تخلق مشاكل اجتماعية لساكنة العاصمة الموريتانية

انتشرت في العاصمة الموريتانية نواكشط بؤر ومساكن عشوائية في وسط العاصمة، في أسوأ مشهد يشوه الصورة الحضرية للمدينة، وتقف الحكومة الموريتانية والسلطات المحلية للمدينة، عاجزة عن ايقاف زحف المساكن العشوائية، التي اكتسحت مساحات شاسعة، مما يهدد بانشاء مخيمات عشوائية بالضواحي.
ومن بين هذه الأحياء العشوائي، هناك حي “كزرة ولد بوعماتو” المتواجد بالعاصمة، وله امتداد وسط أرقى الأحياء السكنية، بينما تقف السطات عاجزة عن ترحيل سكان هذا الحي وايجاد مساكن لهم، بينما يعبر سكان المنازل المجاورة للمخيم العشوائي عن استنكارهم من صمت السلطات، واستمرار توسع هذا المخيم على حساب المساحات الخضراء وعلى حساب الساكنة الأخرى، مما يخلق مشاكل اجتماعية خطيرة بسبب قلة الخدمات واستفحال الجريمة، والنفايات.
وحسب مصادر من السلطات المنتخبة فقد تم تخصيص بعض البقع السكنية، للقاطنين في مخيم “الكزرة” من أجل ترحيلهم، من أرض تابعة لاحد الأسر قرب مستشفى العيون، لكنهم يصرون على البقاء في هذه الأرض، رعم صدور أحكام وقرارات بترحيلهم، الشيء الذي يجعل أصحاب الأرض يدخلون في مشادات معهم من أجل افراغ ارضهم.
وشكل ظهور مخيم “الكزرة” الجديدة خطرا على سكان الأحياء المجاورة، مما يخلق صراعات، واصطدامات بين سكان المنازل وسكان الخيم، الذين يسببون الازعاج والمشاكل لهم، وبالرغم من الاحتجاجات والمطالب التي تقدم بها سكان الاحياء والمنازل إلا أن الحكومة لم تتحرك لايقاف زحف المخيمات العشوائية حول محيط العاصمة، وانهاء مشاكل الأحياء الأخرى التي تعاني من مشاكل اجتماعية كبيرة منها الاجرام والأوساخ والنفايات والضجيج.
تبقى اشكالية المخيمات العشوائية في محيط العاصمة، خطرا كبيرا يؤثر على جمالية المدينة الحضرية، كما يشكل بؤرا خطيرا ، تتطلب تدخل وسياسة حكومية للقضاء على هذه المخيمات العشوائية من المدن الكبرى.