الرئيسية / المغرب الكبير / أهالي مدينة دوز التونسية يطالبون في وقفة احتجاجية بالافراج عن أبنائهم الموقوفين
df3854c7a3c3bf2c5ca5e5de1784c1ad

أهالي مدينة دوز التونسية يطالبون في وقفة احتجاجية بالافراج عن أبنائهم الموقوفين

نظم عدد من أقارب الموقوفين على خلفية أحداث العنف التي  شهدتها مدينة دوز  ولاية قبلي  يومي الخميس والجمعة الماضيين ونشطاء من المجتمع المدني صباح اليوم الاثنين أمام مقر المحكمة الابتدائية بقبلي وقفة احتجاجية للمطالبة باخلاء سبيل ذويهم  وعدم الزج بجهتهم في صراعات سياسية قبيل الانتخابات  وفق تعبيرهم.
وأوضح ناشطان بالمجتمع المدني بدوز فاضل بالطاهر وعادل بلحسن لمراسل  وات  بالجهة أن أهالي مدينة دوز  لا يعترضون على تطبيق القانون وايقاف كل مطلوب للعدالة بالجهة الا أنهم يرفضون الاسلوب الاستفزازي والتجاوزات التي مورست من قبل أعوان الامن تجاه الاهالي والاستعمال المفرط للقوة وللغاز المسيل للدموع والتوجه نحوهم ونحو الموقوفين بالفاظ نابية تمس من كرامة الانسان ومن شانها مزيد تأجيج الاوضاع بالمدينة  حسب قولهم.
وأشارا في السياق ذاته الى أن  أغلب الايقافات التي تمت عقب تعرض بعض العناصر الامنية ومقراتها للاعتداء كانت دون وجه حق وطالت عدد ممن لم يشاركوا في هذه الاحداث وقد مورست ضدهم أقسى أنواع التعذيب والهرسلة التي باتت تقتضي تدخلا طبيا على حد تعبيرهم.
وقال الناشطان أن  هذه العملية الامنية وما انجر عنها من تبعات من شأنها أن تخدم مصالح حزبية لعدد من الجهاتالتي تريد تعطيل العملية الانتخابية والزج بالبلاد في الفوضى من جديد   مطالبين جهاز القضاء وكافة المدافعين عن حقوق الانسان بالتحقيق في حقيقة ما جرى واطلاق سراح الموقوفين.
وفى رده على مختلف التهم التي وجهت للمؤسسة الامنية أكد مصدر أمنى رفيع المستوى بالجهة لمراسل  وات  أن تدخل الوحدات الامنية  كان وفق ما يمليه القانون وفى كنف الاحترام لحقوق المواطنين  حسب تعبيره مضيفا أنه  تم التدرج في استعمال القوة بدءا بالتنبيه وصولا الى استعمال الغاز المسيل للدموع لحماية الاعوان والمراكز الامنية والممتلكات العامة والخاصة وفق قوله.
وأوضح نفس المصدر أن  الايقافات الـ  28 التي تمت كانت في حق أشخاص ثبتت مشاركتهم في الاعتداء على أعوان الامن وحرق مركز الحرس الوطني بالمدخل الشمالي لمدينة دوز  حسب قوله نافيا  انخراط المؤسسة الامنية في أية أجندات حزبية أو تعمدها تجاوز القانون في تعاملها مع الموقوفين والاهالي .
جدير بالذكر أن عدد الموقوفين بوحدات الايقاف جراء أحداث دوز يومي الخميس والجمعة الماضيين يبلغ 19 موقوفا في حين تم ابقاء ثمانية اخرين في حالة سرح الى حين البت في التهم الموجهة اليهم.
وكانت مدينة دوز عاشت الاسبوع الماضي  مواجهات بعد اقدام مجموعة من المتشددين دينيا على الاعتداء على مركز الحرس الوطني بالمدخل الشمالي للمدينة ومحاولة الاعتداء على مركز الامن الوطني  على خلفية ايقاف فرقة امنية بقبلي لمتشدد صادرة في حقه مناشير تفتيش.