الرئيسية / المغرب الكبير / الصحفي أحمد الصافي سعيد، يترشح للانتخابات الرئاسية التونسية
b757ab02db44a92d61df65ac12b6bfa0

الصحفي أحمد الصافي سعيد، يترشح للانتخابات الرئاسية التونسية

قدم الكاتب الصحفي التونسي و الروائي، أحمد الصافي سعيد، أمس الخميس، أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية التونسية، المزمع إجرائها في 23 من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، ليكون بذلك خامس مرشح رئاسي.
الصافي الذي تعتبره صحف عربية وعالمية، أول من أطلق عبارة “الربيع العربي”، للإشارة إلى الثورات ببعض الدول العربية، قال في تصريحات للصحفيين، اليوم عقب تقديم أوراق ترشحه للهيئة العليا للانتخابات: “لدي برنامج وكتاب كامل سأعلن عنه قريبا عنوانه المعادلة التونسية كيف نصنع المستقبل، وهو كتاب ينظر لمشروع الدولة التونسية على امتداد الثلاثين سنة القادمة و يتناول التعليم والزراعة والجيش والأمن القومي” .
وأضاف سعيد أنه يتحدى كل المرشحين للانتخابات الرئاسية بأن يكون لهم برنامج بهذه الأهمية وفق قوله، مشيرا إلى أن هناك عدة أحزاب تدعمه قد تعلن عن ذلك للرأي العام في وقت لاحق.
وحصل سعيد على تزكية من قبل أكثر من 17 ألف شخص في 18 دائرة انتخابية من جملة 33 دائرة انتخابية في الداخل والخارج.
ويشترط الفصل 41 من القانون الانتخابي “تزكية المرشح للانتخابات الرئاسية من قبل 10 من مجلس نواب الشعب أو من قبل 10 آلاف من الناخبين والموزعين على الأقل على 10 دوائر انتخابية على أن لا يقل عدد الناخبين في الدائرة الواحدة عن 500”.
و الصافي سعيد هو خامس مرشح للانتخابات الرئاسية، منذ بدأ الترشح للانتخابات الاثنين، الماضي، وحتى اليوم، حيث قدم كل من رئيس تيار المحبة الهاشمي الحامدي، ورئيس حزب صوت الشعب، العربي نصرة، ورئيس حركة نداء تونس، الباجي قايد السبسسي، والقاضي الحبيب الزمالي، أوراق ترشحهم لهيئة الانتخابات في وقت سابق، وتستمر عمليات التقدم بأوراق الترشح حتى 22 من الشهر الجاري.
وكانت عدة شخصيات سياسية بارزة، أخرى، أعلنت نيتها الترشح للانتخابات الرئاسية من بينهم، الرئيس الحالي للبلاد محمد المنصف المرزوقي، ورئيس الهيئة السياسية للحزب الجمهوري أحمد نجيب الشابي، وحمة الهمامي القيادي بالجبهة الشعبية، والرئيس الحالي للمجلس الوطني التأسيسي وحزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات مصطفى بن جعفر.
وأحمد الصافي سعيد (61 عاما) هو روائي وصحفي تونسي عرف عنه صداقته لعدد من ملوك ورؤساء الدول العربية والغربية السابقين، كما تقول صحف عربية ودولية ومحلية، إنه أول من اطلق عبارة “الربيع العربي”، في إشارة إلى الثورات في بعض الدول العربية، وذلك عندما قال في مداخلة على احدى الفضائيات عقب 4 أيام من ثورة يناير/كانون ثاني 2011 بتونس: “أتنبأ أن تكون ثورة تونس بداية لثورات الربيع العربي”.
وتستعد تونس لإجراء انتخابات تشريعية يوم 26 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، تليها الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني بعد مضي ثلاث سنوات من الإطاحة بحكم بن علي.
وينص القانون الانتخابي التونسي على أن تتم تزكية المرشح للانتخابات الرئاسية من قبل عشرة نواب من مجلس نواب الشعب أو عشرة آلاف من الناخبين المرسمين والموزعين على الأقل على عشرة دوائر انتخابية على أن لا يقل عددهم عن خمسمائة ناخب بكل دائرة منه.