الرئيسية / المغرب الكبير / “أنثيلة” الجزائرية المنطقة التي تأبى العـزلة
72cd3f876ad5bdf34fc0ff7fda2968c5

“أنثيلة” الجزائرية المنطقة التي تأبى العـزلة

تعتبر منطقة “أنثيلة” من بين المناطق التي تهجرها الحياة الطبيعية التي من المفروض أن يعيشها الإنسان في وقتنا الحالي والزائر للمنطقة سيستشعر و بمجرد التجوال في أحيائها بمدى المعاناة الكبيرة و المأساة التي يعيشها أهلها.
جولة الاستطلاعية للجلفة انفو لمنطقة أنثيلة “أكدت أن التنمية المحلية فيها معدومة تماما، فلا الطرق ولا الأرصفة معبدة، والإنارة العمومية غائبة كليا عن المنطقة ناهيك عن غياب هياكل ومرافق عمومية ترفع من المنظومة التنموية هناك رغم الصرخات التي أطلقها أهلها للمسؤولين في الكثير من المرات لكن عدم التجاوب كان الرد الأكبر فالعزلة التي أصابت منطقة “أنثيلة “تجعلنا نقول عنها أنها مقبرة للأحياء وبؤرة للحياة البدائية .
ويعاني أهالي “أنثيلة “منذ سنوات من أنبوب الصرف الصحي الذي يصب بوادي أنثيلة مما يلوث مياه الساقية التي يستعين بها الفلاحون في سقي أراضيهم وبساتينهم ومواشيهم، زد على ذلك الرائحة الكريهة التي تجلب الأمراض مما يشكل هذا خطورة كبيرة جدا على البيئة والإنسان والحيوان نظرا لكمية الأوساخ التي تنزل في الوادي .
وفي ظل الفراغ والتهميش والبطالة التي يعيشها شباب منطقة “أنثيلة ” فان انعدام المرافق الترفيهية والثقافية تزيد من حدة المعاناة، رغم أن شباب المنطقة يحاول دائما كسر شبح البطالة بالعمل في البساتين وممارسة بعض التجارة الا أن الوضع في شكله العام يبقى متأزما في ظل سكوت السلطات التي تعتبر متأخرة جدا في النظر الى وضعية قاطنة أنثيلة و إقصاءها وتعمد عزلها بعيدا عن الحياة العصرية فحتى الاتصالات الهاتفية منقطعة في المنطقة عدا خطوط “موبيليس” مما يصعب الأمور على الساكنة في قضية الإتصالات مع انعدام الهاتف الأرضي كما أن مسجد المنطقة لم يتم ترميمه منذ بناءه.
ورغم متاعب التنقل من أجل العلم فان تلاميذ المنطقة يقطعون مسافات طويلة ووعرة من أجل الالتحاق بالمتوسطات في كل من “تعظميت” و”سيدي مخلوف” مع غياب و قصور كبير في النقل المدرسي الذي ينعكس بالسلب على المسار الدراسي للتلاميذ ونظرا لصعوبة الوضع والعادات والتقاليد المحافظة التي تلتزم بها المنطقة فإن الفتاة في منطقة “أنثيلة ” تنقطع عن الدراسة لعدم وجود متوسطة بالقرب منها لتكون ضحية إهمال السلطات رغم أن “أنثيلة” بشكل عام تحتضن أعدادا كثيرة من تلاميذ المتوسط.
لقاءنا ببعض سكان منطقة “أنثيلة ” كشفوا عن الكثير من المشاكل التي أصبحت فعلا تحتاج الى تدخل عاجل من قبل السلطات ، ومن خلال منبر “الجلفة إنفو” قدم أهالي المنطقة صرخة أخرى إلى المسؤول الأول على الولاية والذي وعدهم بزيارة خاصة من أجل الوقوف و الإطلاع على حجم المعاناة عن قرب، فهل سيلبي والي ولاية الجلفة طلباتهم المتكررة.